انجاز مرحلة من طريق شبعا - الهبارية
رياض الاسعد: الانماء الحقيقي واجب

النهار (الإثنين، 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2002)

احمد منتش

رياض الأسعد - شبعا الهبارية

رياض الاسعد وجمع من اهالي شبعا والهبارية يقصون شريط افتتاح الطريق

     اقام امس اهالي بلدة الهبارية واصدقاء رئيس شركة الجنوب للاعمار المهندس رياض سعيد الاسعد في منطقة حاصبيا - العرقوب احتفالاً تكريمياً له في مناسبة انجازه المرحلة الاولى من توسيع طريق عام الهبارية - شبعا وتأهيلها وتعبيدها على نفقته الخاصة. 

واقيم الاحتفال في مركز يوسف نور الدين الاجتماعي في الهبارية تحت شعار ولـ"الايادي البيضاء، علينا حق التكريم". وحضر حشد غصت به قاعة المركز يتقدمه ممثلون للنائبين وليد جنبلاط وطلال ارسلان والحزب التقدمي الاشتراكي ورئيس بلدية الهبارية محمد يوسف ومختاريها هاني منصور وعلي عيسى والاب فيليب حبيب ممثلاً متروبوليت صيدا والجنوب للروم الارثوذكس المطران الياس الكفوري وعدد من المشايخ الدروز وجمع من فاعليات البلدة والجوار. 

افتتح الاحتفال بالنشيد الوطني اللبناني ثم قدمت بلسم عقل الخطباء فتحدث رئيس البلدية شاكراً الاسعد على انجاز الطريق على "نفقته الخاصة وبمجهود فردي"، معتبراً انها "شريان حيوي ومشروع مهم للهبارية وشبعا، خصوصاً والعرقوب". ودعا الى الاقتداء بالاسعد في اعمال تخدم المصلحة العامة و"المجتمع المقاوم الصامد". 
 

اصدقاء الاسعد

ثم ألقى الاسير المحرر من السجون الاسرائيلية رياض عيسى كلمة "اصدقاء الاسعد في منطقة العرقوب - حاصبيا" ومما قاله: استطاع الانسان ان يشق طريقه الى الفضاء الواسع عبر ملايين الكيلومترات نحو النجوم والكواكب، بينما لم يسمح لاهل العرقوب ومنطقة حاصبيا بالوصول الى بعضهم البعض وعلى بعد امتار قليلة لا اكثر، لان جغرافيا العرقوب القريبة بعيدة عن اهتمامات المسؤولين او لأنها لا تدخل في خطة اعمار وسط بيروت او الاوتوستراد العربي او قصر المؤتمرات ولم يندرج على جلسة بنت جبيل بعد التحرير لاعادة اعمار المناطق المحررة كل هذا والبلد ماشي، اما نحن في العرقوب والمناطق المحررة فالبلد واقف والشغل واقف". وتساءل عيسى "كيف لنا ان نطالب بشبعا ومزارعها ولا وجود لدرب العبور منها واليها انه نهج السلطة الخاطئ والمصالح الشخصية التي تتحكم بالمسؤولين عند تنفيذ اي مشروع طمعاً في عقد الصفقات وجني الارباح والاموال لاعتقادهم انهم يستطيعون تملك كل شيء بما يملكون ولكننا نقول لهم لا وألف لا ان كرامات الناس ليست للبيع وضمائر الناس ليست للمفاوضات وحرية الناس ليست للاستيلاب والشعب لم يبخل في تقديم خيرة ابنائه في الصمود والمواجهة والتحرير ومن هنا كان هذا اللقاء المتواضع لتكريم شريف من الجنوب هو الاستاذ رياض سعيد الاسعد وما قام به هذا الجنوبي البار لم تستطع الدولة اللبنانية منذ نصف قرن من صنعه. 
 

الاسعد

وبعدما قدم المجلس البلدي والاختياري درعاً تذكارية القى الاسعد كلمة حيا فيها صمود الاهالي وتضحياتهم "في سبيل الوطن والدفاع عن ارضه ومقدساته" واعتبر ان "مشروع تأهيل الطريق هو نقطة من بحر واساس في سبيل الوصول من الهبارية الى شبعا ومن شبعا الى مزارعها ومن مزارعها الى قدسنا ومن يفكر غير ذلك يخطئ، نحن نضالنا شاق وطويل ونحن من دعاة الوطن المقاوم والانسان المقاوم يبدأ بنفسه، انجزنا المرحلة الاولى من المشروع ولا يزال امامنا جزءين وان شاء الله سنتابع المهمة حتى نهايتها لان الانماء الحقيقي هو واجب وليس فقط للدعاية والانماء هو بجعل الناس احراراً وان يعيشوا اسياداً، كنا معكم ومن واجبنا ان نكون معكم وفي سبيل طرح التغيير ومن سنتين ايام الانتخابات طرحنا شعار التغيير وبالارادة والقرار معاً نخرق الجدار واكتشفنا ان ارادتنا قوية بكل الناس وبكل الاطراف والقرار يجب ان يكون كاملاً وغير منقوص وليس على مستوى الشخص او الطائفة او المنطقة يكون وطنياً ربما يبدأ من هنا او من اي مكان وصولاً الى كل لبنان والتغيير يجب ان يكون معارضاً ولا يمكن ايضاً الا ان يكون شرعياً. ووجودي بينكم اليوم هو في سبيل المشاركة في الافادة وفي سبيل مجتمع مضيء وحيث هناك اضاءة وحاجة نحن مستمرون رغم محاربتنا من قبل البعض حتى وصلنا الى هنا مع ان ما نقوم به ليس من اموال الدولة او المجالس او الادارات او المافيات ولا حتى مال الاقارب من المحيط الى الخليج، وكما وعدتكم سابقاً سنستمر معكم انطلاقاً من ايماننا ومن مفاهيمنا الراسخة لخدمة هذا الوطن وابنائه". 

وبعد الحفل توجه الحضور الى مدخل الطريق المنجزة حيث قص شريط الافتتاح ثم اقيم كوكتيل. 

* يبلغ طول الطريق نحو سبعة كيلومترات وعرضها من 6 الى 8 امتار وهي تختصر مسافة نحو 30 كيلومتراً من التنقل بين شبعا والهبارية. ورداً على سؤال قال الاسعد المشروع لم تنفذه الدولة منذ نحو 50 عاماً لاسباب لا اعرفها وقد ساهم فيه السيد هاشم هاشم عام 1998 والناس ساهمت بصمودها ودمها والباقون بوضع العصي بالدواليب.
 

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic