في خطوة تمهد للردم وإقامة معمل للمعالجة بعد سنتين
تقليص جبل نفايات صيدا عضوياً.. الخيار الأكثر ترجيحاً

السفير (الخميس، 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2002)

محمد صالح

المكب الجبل بعد اربعة ايام من إخماده

     جاءت نتائج الاجتماع الذي عُقد في وزارة البيئة بين الوزير ميشال موسى ورئيس بلدية صيدا هلال قبرصلي وصاحب فكرة معمل معالجة النفايات المزمع انشاؤه في صيدا حمزة المغربي، مطابقة لما قاله الوزير موسى ل”السفير” امس حيث طلبت الوزارة من المغربي تزويدها بملف علمي وتقني مكتوب عن اقتراحه معالجة مكب النفايات في مكانه عبر “الأنزيمات” على ان تشكل الوزارة لجنة لدراسته علمياً ومن ناحية جدواه البيئية والاقتصادية لتتخذ قرارها في ضوء ذلك. 

واكد موسى بعد الاجتماع ل”السفير” اهتمامه بموضوع مكب صيدا من منطلق كونه وزيراً للبيئة وابن صيدا، مبدياً انزعاجه من بعض التصاريح الإعلامية حول الموضوع. 
ورأى موسى ان طرح المعالجة ب”الأنزيمات” “يبدو جيداً للوهلة الأولى ولكننا طالبنا مغربي الذي سيتعاون مع الدكتور كميل زغيب بتقديم اقتراح مكتوب خلال اليومين المقبلين”، مشيراً الى “ان الوزارة ستأخذ وقتها في دراسة الموضوع”، مرجحاً ان يقرر مجلس الوزراء اليوم السماح لبلدية صيدا بردم البحر تمهيداً لإنشاء معمل المعالجة. 
 

الحريري 

في هذا الإطار، اكدت رئيسة لجنة التربية النيابية بهية الحريري ل”السفير” على حرصها على كل منطقة من الجنوب كحرصها على مدينة صيدا، مشيرة الى انه سيتم اعطاء حوافز لصيدا لحل مشكلة نفاياتها عبر دفع عشرة اضعاف حصتها من الصندوق البلدي المستقل لإنشاء معمل معالجة النفايات فيها. ورجحت الحريري اعتماد طريقة معالجة المكب ب”الأنزيمات” بعد دراسة الاقتراح، والتأكد من جدواه البيئية، مؤكدة ان الحل ينتظر قرار لجنة الخبراء التي تدرس اقتراح الأنزيمات لكي يصار الى اتخاذ القرار المناسب، خصوصاً انه إذا ما أقر مجلس الوزراء السماح للبلدية بالردم لإنشاء معمل النفايات تكون صيدا قد سارت على طريق حل هذه المشكلة نهائيا. 
 

سعد 

من جهته، لم يحبذ النائب اسامة سعد تمديد القدرة الاستيعابية لمكب نفايات صيدا مؤكداً على ضرورة إقفاله في اسرع وقت ممكن “ولتتحمل الجهات المسؤولة مسؤولية ايجاد المكان المناسب لإيداع النفايات ريثما يتم الانتهاء من انشاء معمل المعالجة”. ورأى سعد انه من الممكن البدء بإنشاء المعمل اليوم وليس الانتظار حتى اتخاذ القرار بردم البحر الذي قد يستغرق سنة او أكثر وذلك على ارض الدولة في الزهراني (التابلين)، مؤكداً انه “لا يعارض انشاء المعمل على المساحة المردومة في صيدا إذا تعذر اعتماد اي حل آخر”. 

وحذر سعد من “إغراء صيدا بالمال لجعلها مكبا للنفايات، مطالباً الوزير ميشال موسى بالإفصاح عن الاستراتيجية الرسمية لحل مشكلة النفايات والتي يقول انها موجودة. ورأى انه “لا يكفي ان نزيد حصص البلديات لنحفزها مادياً لحل مشكلة نفاياتها بل يجب ان نضع استراتيجية وطنية شاملة لهذا الحل تشكل الضوابط وتؤطر الحلول التي قد تلجأ اليها هذه البلديات”. 

ورأى سعد ان “بلدية صيدا سبق واقامت منشآت ونفذت خطوات عديدة قبل الحصول على التراخيص الرسمية لذلك (ومنها الملعب البلدي والمسلخ)، فلماذا لم تسرّع معالجة موضوع النفايات وتركته يصل الى ما وصل اليه بذريعة الروتين الإداري الذي تخطته كلما ارادت ذلك”. 
 

قبرصلي 

من جهته، اكد رئيس اتحاد بلديات صيدا الزهراني هلال قبرصلي ان المغربي وعد وزير البيئة بتقديم الاقتراح مكتوباً اليوم الخميس او في اليومين المقبلين، معتبراً طرحه افضل الحلول، ولكنه لم يستبعد فكرة نقل المكب مؤقتاً الى مكان آخر. ووصف ما اشيع عن اعتماد مكب رأس العين في صور من قبيل “الوشوشة”، “فنحن نبحث ونواب وفعاليات صيدا عن ارض خارج صيدا في منطقة الزهراني او خارجها.. وفي كل الاتجاهات”. 

واشار قبرصلي الى ان مرسوماً سيصدر عن رئاسة الجمهورية بعد التوقيع عليه، لا سيما ان رئيس الحكومة قد وقعه وهو يعطي كل بلدية تسمح بإقامة مطامر صحية او معامل لمعالجة النفايات خمسة اضعاف حصتها من الصندوق البلدي المستقل، “وهذا يشجع البلديات على السماح بإقامة مطامر او معامل فرز ومعالجة حيث ترتفع حصة البلدية من مئة مليون مثلاً (إذا كانت هذه مستحقاتها) الى خمسمئة مليون ليرة وهذا عامل مشجح ومحفز”. 

واكد قبرصلي انه في حال اقرار مجلس الوزراء اليوم السماح لبلدية صيدا بردم حوالى اربعين الف متر مربع على البحر فسيتم اعطاؤها لمن يردمها على ان يتم تخصيص المساحة المردومة لإنشاء معمل معالجة النفايات حصرياً. 
 

المغربي 

وفي حديث ل”السفير”، اكد المهندس حمزة المغربي انه سيحاول تقديم اقتراحه مكتوباً مع كل الوثائق العلمية المطلوبة الى وزارة البيئة اليوم، مشيراً الى ان اقتراحه يقضي بمعالجة المكب من الداخل والخارج وليس من الخارج فقط مما يجعل من المكب بعد عامين مكباً خالياً من المواد الناشطة ومن إمكانية اشتعال حرائق، وعندها تتولى البلدية والدولة مهمة التصرف به وفق خططها وإمكانياتها، وقدر “الكلفة اليومية لمعالجة المكب بالأنزيمات إذا ما اعتمدت بحوالى الف دولار اميركي يوميا ولكن لم تحدد نهائياً بعد”. 
 

ردود الفعل 

وفي إطار ردود الفعل على مشكلة مكب صيدا، اعلنت جمعية امواج البيئة انها لا ترى “حل المشكلة بنقل النفايات الى رأس العين في صور، لا سيما انها (اي الجمعية) تعمل مع السلطات المحلية والحكومية على إلغاء المكب الذي يقع قرب محمية شاطئ صور لما له من آثار سلبية على المنطقة”. 

وكان رئيس بلدية كفرحتى احمد فضل حاموش قد اكد ل”السفير” رفض البلدة واهلها وفعالياتها لأي حل يكون على حساب المنطقة لجهة نقل المكب اليها، مشيراً الى انه على اتحاد بلديات صيدا الزهراني حل مشكلته في إطاره ومداه الجغرافي “فلا يجوز ان تجمعنا النفايات بعدما فرقتنا الجغرافيا”، في إشارة الى رفض الاتحاد انضمام بلدية كفرحتى اليه لدى تشكله.
  

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic