شكوى جنوبية من أسعار مواد البناء
استيراد رمول من مصر إلى صور

السفير (السبت، 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2002)

حسين سعد

رمول بحرية في مرفأ صور مستوردة من مصر

     سجل خلال الشهرين الماضيين ارتفاع كبير في اسعار مواد البناء ولا سيما مادتي الرمل والبحص على اثر قرارات مجلس الوزراء التي قضت بإقفال المقالع والكسارات في المناطق اللبنانية كافة. 

وفيما لا يزال السوق اللبناني يعتمد على مخزون المرامل وبعض “ستوكات” الكسارات، دخلت على الخط عملية استيراد الرمول البحرية من خارج لبنان عبر مرفأ مدينة صور وأفرغت في هذا الاطار في الاسبوع الماضي باخرتان قادمتان من مصر حمولتيهما لحساب عدد من التجار، وهي المرة الاولى التي يتم فيها استيراد الرمول الى المرفأ المذكور. 

ويقول المهندس محمد دهيني: في الاشهر القليلة الماضية حصل ارتفاع بنسبة 20 الى 25 في المئة في قطاع البناء، وعلى سبيل المثال فإن سعر “كميون” الرمل سعة 20 مترا ارتفع من 180 الى 360 دولارا والبحص من 120 الى 270 دولارا “وهذا الوضع تسبب بتراجع واضح في حركة البناء والاعمار وتقلصت فرص العمل”. 

من جهته، أوضح المقاول احمد بدوي ان الارتفاع في اسعار البحص والرمل أحدث جمودا في قطاع البناء، لا سيما ان هاتين المادتين تدخلان في كل عناصر البناء، مشيرا الى ان سعر المتر المكعب من الرمل زاد بنسبة تفوق ال120 في المئة أما بالنسبة للبحص فيمكن القول اننا بدأنا نشتريه “بالحبة”، لافتا الى انه اضطر للتخلي عن عدد من العمال بعدما تراجع بعض تجار البناء عن إقامة مشاريع جديدة. 

ويؤكد أحد مستوردي الرمول الى مرفأ صور جمال بواب انه استورد مع شريك له باخرتين محملتين بالرمول من مصر بلغت حمولتاهما 6700 طن وهما تحملان كل المواصفات المعتمدة لاستخدامها في البناء، وذلك بناء للتحاليل المخبرية الرسمية، ونحن نبيع الرمل البحري المستورد ب12,50 دولارا للطن الواحد ويبلغ السعر الاجمالي ل”الكميون” 375 دولارا في صور، أما في حال نقله الى بنت جبيل والنبطية فيزيد السعر دولارا على عملية النقل”.
 

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic