بعد عامين على محاكمة “الجنوبي” بالدعاوى الشخصية
أول حكم لجنايات النبطية بإعدام “لحديين”

السفير (الخميس، 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2002)

علي الموسوي

     بعد عامين ونيف على تحرير معظم ارض الجنوب، وبعد قرابة العامين على بدء محاكمات المسؤولين والعناصر في ميليشيا انطوان لحد في الدعاوى الشخصية المقامة عليهم من ذوي الشهداء والمواطنين المتضررين من اعمالهم وممارساتهم التعسفية لدى القضاء العدلي، أصدرت محكمة الجنايات في النبطية برئاسة القاضي عبد المنعم الحجار وعضوية المستشارين مصطفى ترو ومحسن نور الدين اول حكم يقضي بعقوبة الاعدام ولو غيابياً، بحق مسؤول ثكنة الريحان في الميليشيا إبان الاحتلال الاسرائيلي الفار من وجه العدالة الياس يوسف نصر (والدته ادال مواليد العيشية العام 1958 رقم السجل 62) والفار الياس نعمة الله فارس (والدته نهى مواليد كوكبا العام 1966 رقم السجل 35) لإقدامهما على قتل الشهيد في المقاومة الاسلامية ناصر حسين حاوي في موقع سجد في عام 1996 قصداً وعمداً بإطلاق النار عليه من سلاح حربي غير مرخص. 

وجرد الحكم المتهمين الفارين الى فلسطين المحتلة، من حقوقهما المدنية ومنعهما من إقامة الدعاوى ما عدا المتعلقة بأحوالهما الشخصية ومنعهما من التصرف بأموالهما المنقولة وغير المنقولة وعين رئيس قلم المحكمة قيماً عليها الى جانب إنفاذ مذكرة إلقاء القبض الصادرة بحق كل واحد منهما. 

وبرأت المحكمة النقيب في الميليشيا الياس توفيق نجم من جناية القتل لعدم كفاية الدليل، وقد سبق ذلك إسقاط المدعي الشخصي حسين علي حاوي حقوقه بعدما تبين ان نجم كان عميلا مزدوجاً يدرب في معهد التدريب العسكري في المجيدية ويزود مديرية المخابرات في الجيش اللبناني بالمعلومات الامنية في آن معاً قبل ان يهرب مع فلول الميليشيا الى فلسطين المحتلة لإكمال عمله ثم يعود الى لبنان. 

وقد ذكر والد الشهيد حاوي لدى ادلائه بإفادته امام المفرزة القضائية ان الاشخاص الذين أطلقوا النار على ابنه هم نجم وفارس ونصر من موقع سجد. 

وعند استجواب نجم انكر التهمة المنسوبة اليه وتسلمه مسؤولية الفوج الخامس بسلاح المدرعات، مؤكداً معرفته بالمتهمين الآخرين اللذين كانا من عداد الفوج العاشر وبحوزتهما دبابات، وأوضح ان عمله كان في مركز التدريب ولم يتسن له العمل في موقع سجد بعكس رفيقيه المتهمين ولم يعطهما أي أوامر ولم يوقع على أي تقارير مرفوعة لقائد الميليشيات العميل انطوان لحد. 
 

محاكمة لحد وآخرين

على صعيد آخر، قررت محكمة الجنايات في الجنوب برئاسة القاضي أكرم بعاصيري وعضوية المستشارين ناهدة خداج وحارس الياس محاكمة قائد ميليشيا “جيش لبنان الجنوبي” انطوان لحد وجوزف رشيد الجميل وميلاد جورج بشارة واسماعيل قاسم فارس وجان جرجي صفير في الدعوى المقامة من سلمان الخطيب ورفاقه. 

وقد تقدم وكيل الدفاع عن المتهمين الموقوفين عبد حسين عيد واسماعيل فارس المحامي شربل طرابلسي بدفوع شكلية اعتبر فيها انه سبق لموكليه ان حوكما أمام المحكمة العسكرية الدائمة ولا تحوز الملاحقة مرة ثانية في الجرم الواحد، وطلب وكيل الادعاء الشخصي المحامي ابراهيم عواضة رد الدفع لعدم قانونيته وقررت المحكمة رد الدفوع الشكلية والسير بالدعوى من النقطة التي وصلت اليها فاستمهل المحامي طرابلسي لتمييز القرار ولذلك أرجئت الجلسة الى الخميس في 12 كانون الاول المقبل.
  

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic