جرح جنديين إسرائيليين في عبوة قرب الحدود
إسرائيل تهدد بالرد على "تجاوز الخط الأحمر"

النهار (الإثنين، 9 كانون الأول / ديسمبر 2002)

دبابة إسرائيلية والآلية المدمرة (يسار) عند السياج الحدودي

     في اول حادث حدودي منذ اربعة اشهر، جرح امس جنديان اسرائيليان في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور آليتهما قرب الحدود اللبنانية - الاسرائيلية. وفيما سارعت اسرائيل الى تحميل لبنان وسوريا و"حزب الله" المسؤولية عن الانفجار، نفى "حزب الله" اي علاقة له به، فيما اعلنت مجموعة اطلقت على نفسها "مجموعة الشهيد رمزي نهرا" مسؤوليتها عنه. ولكن القادة العسكريين الاسرائيليين مضوا في تضخيم الحادث واعتبروه "تجاوزا للخط الاحمر"، مع تلميح مبطن الى احتمال الرد على اهداف سورية في لبنان. 

وكتبت مراسلة "النهار" في بنت جبيل ان انفجارين دويا قرابة الحادية عشرة والربع قبل ظهر امس على طريق فرعية داخل مستوطنة زرعيت قبالة بلدة مروحين الحدودية، على مسافة 500 متر من بوابة تربيخا عند الحدود الدولية. 

وذكرت مصادر امنية ان ثواني فصلت بين الانفجارين اللذين استهدفا سيارة عسكرية من نوع هامر. وعلى الفور انتشر الجنود حول المكان وتولوا تقديم اسعافات اولية الى جريحين على الاقل، فيما حلقت طوافتان فوق المنطقة الممتدة بين المستوطنة وخراج راميا. وعملت رافعة على سحب السيارة التي حطمها الانفجاران. 

واورد مراسل "النهار" في صور ان الاسرائيليين عززوا اجراءاتهم في القطاع الغربي، فسيّروا دوريات برية قبالة الحدود مع لبنان، فيما جابت اجواء الخط الازرق مقاتلات وطوافات وطائرات استطلاع من دون طيار. 

وافاد مراسل "النهار" في حاصبيا ان دوي انفجار قذائف هاون، رصد قرابة الثانية عشرة والدقيقة الـ 25 بعيد ظهر امس، عند اطراف مزارع شبعا المحتلة. 

وفي القدس المحتلة اجرى وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤول موفاز مساء امس محادثات مع مسؤولين عسكريين اثر الحادث. ونقلت الاذاعة العسكرية عن مصدر امني ان المسؤولين العسكريين الاسرائيليين اعتبروا ان الهجوم يشكل "تجاوزا للخط الاحمر" من جانب "حزب الله". وقالت الاذاعة استنادا الى المصدر الامني انه عندما كان موفاز رئيسا للاركان كان الجيش يرد على هذا النوع من الهجمات بقصف اهداف سورية في لبنان. 

كذلك نقل راديو اسرائيل عن رئيس حزب العمل الاسرائيلي عميرام ميتسناع والمرشح لرئاسة الحكومة قوله ان تحرك "حزب الله" على الحدود هو عمل خطير واذا استمر في ذلك، اي اصابة اهداف اسرائيلية، فانه يجب انزال ضربة كبيرة بكل شيء يتحرك في جنوب لبنان لأن هذا تجاوز للخط الاحمر ولا يمكن السكوت عنه. 

وفي كريات شمونا في شمال اسرائيل، قال ناطق باسم الجيش الاسرائيلي ان "جنديين اصيبا بجروح اصابة احدهما خطرة والاخر طفيفة حين اصيبت الآلية التي كانا يقومان بها بدورية على طول الحدود مع لبنان في انفجار عبوة موجهة عن بعد". ووقع الانفجار على مشارف قرية زرعيت داخل اسرائيل. 

واتهم قائد المنطقة الشمالية في اسرائيل التي تشمل هذه المنطقة الجنرال بني غانز سوريا ولبنان بالحادث ووصفه بأنه "خطير للغاية". وقال للصحافيين "ليس هناك من شك بأنه حادث خطير للغاية يظهر ان لبنان لا يلبي عن ادراك التزاماته السهر على هدوء الحدود ويورط سوريا التي تقف وراء مثل هذه الاعمال". واتهم بشكل خاص "حزب الله". واضاف: "على لبنان ان يقرر اذا كان يريد السلام على الحدود أم أنه رهينة متطرفين اسلاميين (...) لا يحدث أي شيء في هذه المنطقة من دون موافقة من حزب الله ودون معرفة لبنان ومسؤوليته". 

لكن الشيخ حسن عز الدين احد المتحدثين باسم "حزب الله" قال لوكالة "رويترز" انه لا صلة للحزب بالهجوم ولا شأن له به. واضاف: "لتقل اسرائيل ما تشاء لكن لا صلة للحزب بما حدث". 

وفي بيروت تبنى متحدث مجهول باسم "مجموعة الشهيد رمزي نهرا" المسؤولية عن الهجوم. وقال في اتصال مع "وكالة الصحافة الفرنسية" مشيرا الى انه يتحدث باسم مجموعة غير معروفة حتى الآن "نحن نتحمل المسؤولية عن الانفجار الذي أدى الى اصابة جنديين اسرائيليين هذا الصباح (امس) على الحدود". واضاف: "سيتم الثأر لدم رمزي نهرا وستدفع اسرائيل الثمن غاليا". وكان رمزي نهرا وابن اخته ايلي عيسى قد قتلا في انفجار عبوة الجمعة الماضي. ووجهت اصابع الاتهام الى اسرائيل في مقتلهما. وحمل شقيق نهرا اسرائيل المسؤولية عن القتل موضحا انه جرى انتقاما لتعاون العائلة مع "حزب الله" خلال الاحتلال الاسرائيلي للجنوب. 

وحمّل "حزب الله" امس اسرائيل المسؤولية عن مقتل نهرا وعيسى محذرا من انه سيثأر لهما. وقال الشيخ نبيل قاووق المسؤول عن الحزب في الجنوب ان هذه العملية الارهابية تمت بأوامر مباشرة من رئيس الوزراء الاسرائيلي أرييل شارون. واضاف: "على العدو ان يعلم عندما يلعب بالنار ان هذه النار ستحرقه لأن عين المقاومة ساهرة ولأن المقاومة مشاركة في الدفاع عن اللبنانيين". 

   

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic