غوكسيل: لا جديد على جانبي “الخط الأزرق”
قصف إسرائيلي على محيط “المزارع”

السفير (الخميس، 23 كانون الثاني / يناير 2003)

طارق أبو حمدان

تشييع الشهيد ياسين في الهبارية

     جددت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها على محيط مزارع شبعا قصفا مدفعيا وتمشيطا بالرشاشات الثقيلة، فيما أكد الناطق الرسمي باسم القوات الدولية، تيمور غوكسيل، أن لا جديد على “الخط الأزرق” ولا تعزيزات جديدة على جانبيه. 

وقصفت القوات الإسرائيلية بالمدفعية صباح أمس، جبل سدانة وبركة النقار، وأطلقت رمايات رشاشة ثقيلة من مواقعها في زبدين، الرمثا، السماقة، ورويسات العلم، باتجاه مزرعتي بسطرة وشانوح، باب الهوا، بركة بعثائيل، بوابة حسن والأطراف الشرقية لبلدة كفرشوبا. وسجلت تحركات عسكرية في المواقع المذكورة. وشوهدت مروحيات آباتشي تحلق على طول جبهة المزارع، ابتداء من محور الوزاني حتى مرتفعات جبل الشيخ. كما حلقت طائرات حربية إسرائيلية فوق الجنوب وصولا حتى العاصمة بيروت. 

من جهة ثانية، تبين أن القذائف المدفعية التي قصفت بها قوات الاحتلال بلدة الهبارية، أمس الأول، كانت من عيار 155 ملم، من النوعين الانشطاري والعنقودي المحرمين دوليا. كما تبين أن عشرات المنازل أصيبت بأضرار بهذا القصف. وقد قامت فرق فنية تابعة لمؤسسة “جهاد البناء” بالكشف على أضرار الاعتداءات الإسرائيلية في بلدة الهبارية والقرى المجاورة، وباشرت ورش مختصة منها إصلاح الأضرار وترميم ما تهدم. 

التشييع 

على صعيد آخر، شيعت بلدة الهبارية، ظهر أمس، المواطن الحاج ديب محمد ياسين (70 عاما) الذي استشهد متأثرا بجراحه التي أصيب بها في القصف الإسرائيلي على البلدة، عصر أمس الأول. 

وتحدث إمام البلدة الشيخ عبد الحكيم عطوي، باسم الأهالي، فأكد أن الخيار هو المقاومة لاسترجاع مزارع شبعا وتلال كفرشوبا المحتلة، وحيا الانتفاضة. وتحدث النائب نزيه منصور باسم “حزب الله” فدعا الحكومة الى أن تتضمن موازنتها الجديدة ما يمكن أبناء الجنوب من الصمود. 

وأصدرت “هيئة أبناء العرقوب” بيانا أكدت فيه على الصمود في وجه الاعتداءات الصهيونية، وطالبت الدولة التقدم بشكوى الى مجلس الأمن الدولي، وتوفير مقومات الصمود الأمني والاجتماعي للأهالي، وملاحقة تنفيذ القرار 425 لسحب قوات الاحتلال من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا. 

كذلك أصدر المحامي نور الدين نور الدين بيانا طالب فيه الدولة بفتح مستشفى حاصبيا وفتح فروع للدفاع المدني وإيجاد وسائل إسعاف في القرى المعرضة للقصف وإقامة مستوصف في الهبارية. 

غوكسيل 

في هذا السياق، اعتبر الناطق الرسمي باسم القوات الدولية العاملة في الجنوب، تيمور غوكسيل، أن الوضع على الحدود ما زال هادئا وممسوكا. 

وأسف غوكسيل في تصريح له أمس لوقوع إصابات في صفوف المدنيين، وقال إن “الطوارئ” فتحت تحقيقا ميدانيا حول الأمر، وأكد أن لا شيء جديد حتى الساعة في محيط “الخط الأزرق”، نافيا الأنباء التي تحدثت عن حصول تعزيزات عسكرية على طرفيه، وقال إن إسرائيل قدمت احتجاجا رسميا الى قوات الطوارئ حول عملية مزارع شبعا، ونفى أن يكون قد تلقى أي احتجاج لبناني على القصف الذي أوقع شهيدا وجريحا مدنيين. 

وزار وفد من المراقبين الدوليين المنازل المتضررة في الهبارية، كما تفقدها وفد من مجلس الجنوب. 

مواقف 

في المواقف أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب جورج نجم في تصريح له أمس، أن عملية المقاومة، أمس الأول، تأتي في الإطار الذي تقره جميع الشرائع والقوانين الدولية. 

وثمنت لجنة المتابعة اللبنانية الفلسطينية عملية المقاومة، فيما نددت قيادة حركة “أمل” في الجنوب بالعدوان الإسرائيلي على الهبارية. كما صدرت بيانات عن الشيخ عفيف النابلسي، تجمع العلماء المسلمين وحركة الناصريين الأحرار، هنأوا فيها المقاومة علي عمليتها الجديدة ضد العدو الإسرائيلي.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic