تحسباً لقيام إسرائيل بإبعاد فلسطينيين إلى لبنان
الجيش ينجز خطة انتشار في المناطق المحررة

السفير (السبت، 8 شباط «فبراير» 2003)

العرقوب - مرجعيون - القطاع الأوسط

     واصل الجيش اللبناني تعزيز المواقع الأمامية قبالة المواقع الإسرائيلية والمستعمرات الممتدة من الناقورة حتى حدود شبعا، تحسبا لاحتمال قيام إسرائيل بإبعاد فلسطينيين الى لبنان مستغلة الاهتمام الدولي بالحرب الأميركية على العراق. 

وقد أنجز الجيش عملية استطلاع واسعة في منطقة العرقوب تمهيدا لانتشار محتمل لوحدة عسكرية لبنانية في هذه المنطقة. 

وأفادت المعلومات المتوافرة أن عناصر الجيش أمضت أسابيع عدة في جولات ميدانية على قرى العرقوب والمناطق المحيطة، وأجرت عملية مسح دقيقة لمعالم المنطقة، وحددت نقاطا للتمركز، بالإضافة الى مواقع دفاعية وقتالية تشرف على مواقع الاحتلال في مزارع شبعا وبوابات العبور التي يقيمها الجيش الإسرائيلي على طول السياج الحدودي. 

وجرى استئجار منازل عدة في أكثر من قرية كي تكون مقرات قيادية أو لتجميع العناصر. وتم وضع اليد على أحد المنازل العائدة لقيادي في ميليشيات لحد ليكون مركزا قياديا. 

وتعمل عناصر عسكرية على إقامة دشم وسواتر ترابية داخل منطقة العرقوب، في حين تشير المعلومات الى أن المنطقة التي يمكن أن يشملها الانتشار، تبدأ من محور الماري المجيدية غربا حتى محور شبعا شرقا، مرورا بمحور حاصبيا عين قنيا شويا الهبارية كفرحمام كفرشوبا راشيا الفخار وذلك بطول يراوح بين العشرة والخمسة عشر كليومترا. 

اللواء الثاني عشر

وقد أنيطت مهمة الانتشار باللواء الثاني عشر، وقام قائد القوة، مع عدد من ضباطه، بجولات ميدانية في العرقوب وحاصبيا. 

وتقول المعلومات إن الخطة أصبحت جاهزة لكن تنفيذها ينتظر القرار السياسي الذي يرتبط بدوره بالتطورات الإقليمية المتسارعة على جبهة العراق. 

وتركز الأجهزة الأمنية اللبنانية على مراقبة نقاط يمكن أن تكون بوابات عبور في حال حصل الإبعاد، وهي بوابات بركة النقار، بركة بعثائيل، بسطرة والعباسية. 

وكان الجيش قد أقام سواتر ترابية في مواجهة هذه البوابات ووضع خطة للتحرك السريع باتجاهها، وقطع الطرق التي تصل المناطق المحررة بمحيطها. 

مرجعيون 

وفي منطقة مرجعيون لوحظ قيام عدد من الجرافات التابعة للجيش بوضع سواتر ترابية قبالة مستعمرة المطلة، وأقيمت دشم في بعض النقاط الاستراتيجية قبالة المستعمرات وعند مدخل ثكنة مرجعيون، على مقربة من الحواجز الأمنية التابعة لها. 

وفي القطاع الأوسط لم تسجل أي إجراءات غير اعتيادية على جانبي الحدود، باستثناء إضافة عدد من مكعبات الإسمنت عند بوابة رامية مروحين قبالة مستوطنة زرعيت الإسرائيلية، قابلتها دوريات مكثفة لقوات الاحتلال على طول الخط الممتد من موقع البياض وصولا الى موقع بركة ريشا. 

بحرا خرق زورق حربي إسرائيلي المياه الإقليمية اللبنانية قبالة رأس الناقورة وأعلن الناطق الرسمي باسم قوات الطوارئ الدولية تيمور غوكسيل أن قوات الطوارئ تحترم وتقدر الإجراءات التي تنفذها السلطات اللبنانية على طول الحدود لدرء مخاطر إبعاد إسرائيل الفلسطينيين الى لبنان، وقال إن الدولة اللبنانية أحاطت هذه القوات علما بالإجراءات التي تقوم بها. 

على صعيد آخر، فجر خبير عسكري في قوى الأمن الداخلي قنبلة موقوتة كانت موضوعة قرب منزل طبيبة الأسنان مريم رجا الحوراني في بلدة دير ميماس. وجاء ذلك بعد إلقاء قنبلة صوتية على منزلها، وكتابة تهديد على أحد جدرانه.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic