بحيرة القرعون: أعلى مستوى منذ 40 عاماً
تضخ 2,5 مليون متر مكعب يومياً في الليطاني

النهار (الإثنين، 17 شباط «فبراير» 2003)

سكرا أمان بحيرة القرعون بعد فتحها امس يتدفقان جنوبا في مجرى الليطاني

     فتح امس سكرا الأمان من الجهة الجنوبية لبحيرة القرعون، للتخفيف من مخزون المياه فيها والذي وصل بفعل الامطار المتواصلة وذوبان الثلوج الى حدِّه الاقصى خلال فترة وجيزة، لم يشهد القرعون مثيلاً لها منذ بنائه قبل 40 عاماً. 

ناصر نصرالله يتحدث الى الاعلاميين

وتوضيحاً لهذا الاجراء الاحترازي، عقد المدير العام للمصلحة الوطنية لمياه الليطاني ناصر نصرالله مؤتمراً صحافياً عند السد، قال فيه: "اننا نشهد يوماً تاريخياً في المصلحة الوطنية لنهر الليطاني، لأن هذه السنة هي من السنين المهمة في لبنان بتساقطات المطر على كل الاراضي اللبنانية ولا سيما في حوض الليطاني، مما ادى الى ارتفاع منسوب نهر الليطاني الى اعلى مستوياته خلال اربعين عاماً. هذا الواقع دفعنا الى اتخاذ تدابير احترازية من اجل عدم وصول المياه الى مستوى لا يمكننا استيعابه وامراره في نهر الليطاني، لأننا يجب ان نبقى نتحكم في هذه المياه حتى نتمكن من التخفيف من الاضرار التي تطاوله وتصيب الاراضي التي هي ملك للدولة في حرم مجراه في ظل الاعتداءات عليه منذ مدة طويلة والتي تؤدي الى ارتفاع منسوب المياه حتى تعود وتأخذ مجراها الطبيعي كما كان قبل انشاء السد والبحيرة. 

واناشد جميع الناس على ضفتي الليطاني عموماً وجنوب سد القرعون حتى المصب خصوصاً، ان يأخذوا في الاعتبار ان هذه السنة ستحمل في طياتها كميات مياه كبيرة جداً لم يشهدوا مثيلاً لها خلال العقود الماضية. ومن اجل ذلك عليهم ان يزيلوا كل التجهيزات ويرفعوا كل الموجودات الخاصة بهم عن ضفتي النهر، لانه يمكن ان ترفع تدريجاً كميات المياه المستخرجة من البحيرة، والتي تشكل الآن في كل فتحة من هاتين الفتحتين 15 متراً مكعباً في الثانية اي زهاء مليون و200 ألف متر مكعب كل يوم، بما يعني اننا ندفع الآن ما نسبته مليونين ونصف مليون متر مكعب في مجرى نهر الليطاني، وقد ترتفع هذه النسبة تدريجاً بحسب ظروف الطقس والمتساقطات". وأضاف: "البحيرة وصلت اليوم الى مئتي مليون متر مكعب علماً انها تستوعب 220 مليون. فمن اجل تدارك الامور، بدأنا بعملية الافراغ مع رفع الانتاج الكهربائي الى أعلى مستوى، بحيث نعطي في حدود 180 الى 185 ميغاوات كهرباء في ثلاثة معامل، وهو المنسوب الأعلى للانتاج الكهربائي. 

اما تدفق الليطاني حالياً، فهو في حدود 110 أمتار مكعبة في الثانية، اي ما نسبته تسعة ملايين متر مكعب في الـ24 ساعة. 

وشكا من انجراف الاتربة والرمول الناتجة من المرامل والكسارات والحفريات نحو بحيرة القرعون بعدما اقفلت مسام الأرض، مما يمنع المياه من التسرب لتشكيل المياه الجوفية. ولذلك نرى تدفقاً هائلاً في المياه السطحية من منطقة البقاع في اتجاه مجرى الليطاني وبالتالي الى بحيرة القرعون. وسنرفع تقارير عن هذه الانعكاسات الى المسؤولين، لنتمكن مستقبلاً من تفادي كل المشاكل التي يمكن ان تسببها مثل هذه الحفريات وغيرها، من دون ان ننسى ان هناك نفايات صلبة ترمى عند روافد الأنهر وعلى جوانبها. كما تقام سدود عليها خلال الصيف وتبقى خلال الشتاء، مما يؤدي الى ارتفاع المياه في جوف الليطاني خصوصاً وفي سهل البقاع عموماً". 

ولفت الى "ان أهمية مصلحة الليطاني تكمن بمحافظتها على المنشآت، وان تكون هذه المنشآت بعد خمسين عاماً في أحسن حالاتها، ان كان لجهة البحيرة او معامل الكهرباء. ومن هنا تلمسون ان معامل كهرباء الليطاني تعطي اكبر نسبة ممكنة".

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic