نهر الليطاني يصل إلى أعلى منسوب له منذ 1954
معدل التصريف يفوق 15 مليون متر مكعب يومياً

السفير (السبت، 22 شباط «فبراير» 2003)

مواطنون يستخدمون قارباً للتنقل في إحدى قرى البقاع التي غمرتها السيول

     أعلنت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني ان منسوب نهر الليطاني مازال يرتفع بصورة سريعة لم يشهدها منذ ان تأسست المصلحة عام 1954 حيث وصل معدل تصريفه الى ما يزيد عن 15 مليون متر مكعب يوميا وحيث ان بحيرة القرعون شارفت على الامتلاء لذلك من المتوقع ان تبدأ فتحة التصريف الطبيعي بالعمل خلال 24 ساعة المقبلة مما سيرفع كمية المياه في الليطاني السفلي أي بعد سد القرعون حتى المصب في القاسمية وأملت المصلحة من جميع المتواجدين بالقرب من مجرى النهر أخذ الحيطة والحذر وعدم الاقتراب من ضفاف النهر. وأكدت على سلامة جميع المنشآت في سد القرعون ومعامل انتاج الطاقة الكهربائية وأقنية مشاريع الري. 

وأكد المدير العام ورئيس مجلس إدارة المصلحة الوطنية لنهر الليطاني ناصر نصر الله ل"السفير" انه من المتوقع ان تمتلئ بحيرة القرعون ب220 مليون متر مكعب من المياه أي سعتها الكاملة. وقال انه من المتوقع ان يبدأ المسرب الرئيسي للبحيرة بتسريب المياه الفائضة. مشيرا الى ان قدرته على تهريب الفائض من المياه تصل الى خمسين مليون متر مكعب من المياه يوميا. 

وأكد نصر الله ان نهر الليطاني يزود البحيرة في هذه الأيام العاصفة بحوالي 15 مليون متر مكعب يوميا، وان المصلحة قد اتخذت تدبيرا احتياطيا ففتحت منذ عشرة أيام تقريبا المهربين الواقعين في قعر البحيرة واللذين يسربان يوميا خمسة ملايين متر مكعب من المياه وهو ما أدى الى تأخير امتلاء البحيرة حتى اليوم. 

واصر نصر الله على طمأنة المواطنين الى أحوال سد القرعون ومنشآت المصلحة حتى لو استمرت العاصفة، مشيرا الى ان مكروها لن يقع إلا إذا حلت كارثة طبيعية بلبنان وهذا مستبعد جدا، وأكد ان المصلحة تراقب منشآتها بصورة دائمة وتتخذ الاجراءات المناسبة. 

ورأى نصر الله ان الخوف هو من الاضرار التي قد تلحق بالأراضي والمناطق الواقعة على مجرى وحوض الليطاني بعد ان يبدأ المهرب الرئيسي بتسريب المياه.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic