الرابطة الثقافية الإجتماعية لأبناء بنت جبيل
نبذة عامة
(د. محمد مسلم جمعة - رئيس اللجنة الثقافية)

خاص بموقع بنت جبيل (الجمعة، 7 آذار «مارس» 2003)

مركز الرابطة في بنت جبيل

     تأسست الرابطة الثقافية الإجتماعية لأبناء بنت جبيل في 11 آذار (مارس) سنة 1994، في ظروف صعبة، إذ كانت مدينة بنت جبيل تعاني من الإحتلال الصهيوني، الذي عمد الى تهجير غالبية سكانها، فكانت وجهتهم بيروت وسائر المناطق اللبنانية والقسم الأكبر قصد الولايات المتحدة الأميركية والبعض منهم يمموا وجهم شطر كندا واستراليا.

المؤسسون
المؤسسون السادة: رفعت بوصي، سعيد بزي، فيصل ايوب، مالك بزي، طلال بيضون، عدنان علي أحمد، جمال جمعة.
 

غايتها

  1. الأعمال الخيرية والإجتماعية والصحية والتربوية

  2. مساعدة الفقراء والمحتاجين والمعوزين والمهجرين

  3. تعزيز الوحدة الوطنية وغرس الشعور الوطني في نفوس الناشئة

  4. العمل على إقامة المستوصفات والعيادات والمستشفيات ومختبرات الدم لمعالجة جميع الفقراء والمحتاجين

  5. إنشاء مكتبة عامة وقاعة محاضرات للتوجيه والتوعية
     

أهم الإنجازات

  1. تملكت الرابطة شقة في الضاحية الجنوبية ( بيروت )، جعلتها مركزاً لنشاطاتها، ومركزاً للمستوصف الصحي، حيث ابرم عقد مع وزارة الشؤون الإجتماعية، ليساهم في تغذية المستوصف، الذي يقدم بعض الخدمات الصحية لأبناء بنت جبيل المتواجدين في الضاحية الجنوبية . (نقل مؤخراً الى بنت جبيل).

  2. قدمت الرابطة بعض المنح الدراسية الموهوبة من بعض المؤسسات لعدد من ابناء البلدة.

  3. تابعت الرابطة موضوع الإحتلال الإسرائيلي لبنت جبيل، فقامت بالإتصالات مع المسؤولين، بغية مساعدة المهجرين وحل مشاكلهم، ودعم صمود الذين استمروا تحت الإحتلال.

  4. لاحقت الرابطة مشاكل المقيمين الذين تشبثوا بالأرض، وكذلك المهجرين، فعقدت أكثر من مؤتمر صحفي في نقابة الصحافة، حيث طرحت تلك المشاكل وما يعانيه السكان تحت الإحتلال من قمع وحصار وتنكيل وإعتقال.

  5. أقامت الرابطة العديد من الندوات الفكرية حيث تمحورت مواضيعها حول الإحتلال والمشاريع الصهيونية ومقاومة الإحتلال.

  6. كرمت الرابطة الأساتذة المتعاقدين من ابناء البلدة.

  7. أنجزت الرابطة وثيقة تتضمن العديد من المطالب الحياتية والإنمائية، تمت مناقشتها مع المسؤولين، على رأسهم رئيس المجلس النيابي الأستاذ نبيه بري، وابرز ما تضمنته تلك الوثيقة، المطالبة بإنشاء السراي الحكومي، وإيصال مياه الشفة، ومد شبكة الطرق، وإقامة محطة للصرف الصحي ( محرقة ) وبناء مسلخ حديث، وتجدر الإشارة هنا أن هذه المشاريع وجدت طريقها الى التنفيذ بعد التحرير. فوضع الحجر الأساسي للسراي، وافتتح المستشفى بعد إكماله من قبل مجلس الجنوب ( بشكل مبدئي ).

  8. بعد التحرير، انتقلت الرابطة لتواصل نشاطاتها في بنت جبيل حيث أوجدت مقراً لها، وقامت بالعديد من النشاطات الفكرية والثقافية والإقتصادية.

  9. أحيت العديد من الندوات والأمسيات الشعرية، خاصةً على صعيد العمل البلدي وأهمية المجلس البلدي ودوره ومسؤلياته وصلاحياته.

  10. تواصلت الرابطة مع الجالية من ابناء البلدة في الولايات المتحدة واستراليا وكندا، حيث تمت العديد من اللقاءات، وطرحت فكرة الرابطة العالمية لأبناء بنت جبيل، كذلك تمت مناقشة بناء مركز ثقافي في بنت جبيل بمساعدة المغتربين. وتواصلت الرابطة عبر الإنترنت مع ابناء البلدة في عالم الإغتراب.
     

نشاطات متعددة

نشاطات صحية
... وتربوية
... وثقافية

أما عن طبيعة المشاركة في الحياة العامة من الوجهة السياسية، فالرابطة تمثل بمنتسبيها الذين يبلغون الـ "450" عضواً شريحة إجتماعية متنوعة ومتعددة المشارب والإتجاهات السياسية والفكرية، فمن الطبيعي أن يشكل الهم السياسي هاجساً لها، من أجل ذلك أقامت العديد من الندوات السياسية والفكرية، تمحورت مواضيعها حول الشأن الداخلي قبل الإنتخابات النيابية والبلدية والموقف منها، والإعتداءات الإسرائيلية، والخطر الداهم اقليمياً على المنطقة العربية من قبل المخططات الأميركية والصهيونية.

على الصعيد الثقافي، تحمل الرابطة عنواناً ثقافياً، لذا فمن الطبيعي أن تولي هذا الشأن اهتمامها. وقد نفذت اللجنة الثقافية للرابطة برنامجاً واسعاً تمثل بالعديد من الندوات والأمسيات الشعرية والمحاضرات ذات الطابع الإجتماعي والتربوي والوطني والإقتصادي.

وعلى الصعيد الإجتماعي أولت الرابطة الفئات الإجتماعية ذات الدخل المحدود اهتمامها وفي هذا المجال تأتي خدمات المركز الصحي.

وعلى صعيد الإغترابي، أقامت الرابطة اكثر من حفل استقبال واستضافت ممثلي الجالية، الهدف من وراء ذلك شد اللحمة ما بين المقيمين والمغتربين من ابناء البلدة.

أما على صعيد التمايز مع القوى السياسية، فالرابطة تقف على نفس المسافة من جميع هذه القوى، فمنبر الرابطة مفتوح لجميع القوى، إذ افسحت في المجال امامها لطرح افكارها، والرابطة تلتقي مع هذه القوى على صعيد الصراع مع العدو الصهيوني، وفي ملاحقة بعض المطالب الحياتية والإجتماعية والإنمائية.

وفي هذا المضمار التعاون مثمر ومجدي، لكن الرابطة تتمايز عن القوى الموجودة بتنوع المنتمين اليها، الذين اتوا من منابع ومشارب مختلفة، فهي تتسع للجميع وخطابها يحمل طابع وطني ومن منطلق قومي وإنساني، فنفتح على الجميع بعيداً عن الفئوية والإنغلاق.

مصادرها المالية تتكون من اشتراكات الأعضاء والمساعدات الحكومية والتبرعات والهبات.

بالنسبة الى الأسس المعتمدة للأنشطة فهي تنسجم والأهداف الموضوعة للرابطة، والمنطلقة من مبدأ تعزيز الوحدة الوطنية وغرس الشعور الوطني، وما ينسجم مع منطلقاتنا الفكرية كوننا ننتمي الى أمة واحدة، ذات حضارة عريقة تنفتح على جميع الحضارات الإنسانية وتتفاعل معها، وفق هذا المنحى تتحدد وجهة واسس نشاطاتنا.

ومن الطبيعي أن تهتم الرابطة بالأقلام الشابة وتشجيعها، عن طريق عقد ندوات النقاش لإنتاجها وابداعاتها وتوقيع كتبها.

إذا كانت الجمعيات عموماً تشكل بداية محتملة عن الإحزاب، فالتراجع الحاصل على صعيد العمل الحزبي، كون الإحزاب تعاني من أزمات تنظيمية وايديولوجية أحياناً، مما انعكس تراجعاً على صعيد قيادتها للجماهير الشعبية، وضعف فعاليتها على صعيد العمل النقابي وبالتالي قيادة النضالات المطلبية والقطاعية، مما ترك فراغاً على كل هذه الأصعدة، فشكلت الجمعيات بديلاً على هذا الصعيد، وقامت بسد الفراغ الذي تركته الأحزاب، وهذا التراجع الحاصل على صعيد العمل الحزبي لا يقتصر على لبنان وحده، انما هو تراجع على الصعيد العالمي، وهذا ما يفسر ظهور مؤسسات حقوق الإنسان وأحزاب البيئة التي أوصلت بعض ناشطيها الى السلطة ( المانيا ). أما في لبنان فالجمعيات لا تلعب نفس الدور الذي تلعبه في غير مكان ولا تجوز المقارنة ما بين جمعياتنا والجمعيات العاملة في المجتمع الغربي، إذ هذا الأخير خطا خطوات حثيثة على صعيد العمل المؤسساتي وديمقراطية تلك المؤسسات، وهذا ما ينقصنا وما يشكل عائقاً في وجه تقدم مؤسساتنا لأننا نفتقر الى العقل المؤسساتي، فالعديد من مؤسساتنا تختصر بشخص رئيسها أو بعض الأشخاص الذين لا يتجاوزون اصابع اليد الواحدة احياناً.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic