نفايات صيدا والجوار
إلى محاذاة الليطاني!

السفير (الأربعاء، 28 أيـار «مـايو» 2003)

عدنان طباجة

جرافة تعمل في المكب المستحدث قرب الليطاني

     بالأمس، وتحت جنح الظلام رصدت شاحنات تابعة لشركة NTCC محمّلة بالنفايات وتقوم بنقلها من منطقة صيدا والجوار الى التخوم الشمالية لبلدة أرنون والتخوم الشرقية لبلدة كفرتبنيت، وتعمل على إفراغ حمولتها في حفرة قديمة قبالة قلعة الشقيف وفوق نهر الليطاني (مقلع قديم) قطرها حوالى الالف متر مربع وارتفاعها نحو عشرين متراً. ثم تعمد جرافة متمركزة في المكان على طمر هذه النفايات بالأتربة و”البيسكورس”، لإخفاء معالمها. 

وقد تنبه عدد من أبناء بلدة أرنون إلى ما يجري بعد انبعاث الروائح من الحفرة المكب وطلبوا إلى سائق الجرافة مغادرة المكان ووقف رمي النفايات، غير أنه لم يمتثل وواصلت الجرافة عملها. 

وقد حذر عضو المكتب السياسي لحركة “أمل” خليل حمدان من المسّ بالأمن الصحي للناس، مستغرباً هذا “التمادي من شركة NTCC ورميها للنفايات في أهم منطقة سياحية، ما يدل على جشع مثل هذه الشركات التي تضرب بعرض الحائط القيم وشعور الناس. وقال إن أي تماد في الأمر ستكون لنا منه مواقف حادة. 

وكانت الشركة نفسها قد قامت قبل حوالى العشرة ايام برمي النفايات في خراج بلدة تفاحتا في قضاء الزهراني وبالطريقة نفسها، اي تحت جنح الظلام. وقد تصدى لها الاهالي والبلدية واذا بالمشهد نفسه يتكرر بعد ايام في منطقة رأس العين في صور ويلقى اعتراضا اهليا.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic