جرح عنصر في "حزب الله"
بانفجار إسعاف في كفركلا

المستقبل (الأربعاء، 4 حزيران «يونيو» 2003)

ضابط من قوى الأمن يتفحص الإسعاف

     في حادث هو الأول من نوعه بعد التحرير يستهدف عناصر في "حزب الله"، أصيب صباح أمس، عنصر من الهيئة الصحية الإسلامية التابعة للحزب بجروح متوسطة جراء انفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة داخل سيارة اسعاف تابعة للهيئة في بلدة كفركلا الحدودية قضاء مرجعيون.

وفي التفاصيل أن المسعف عبد الله محمد مازح (23 عاماً)، وهو من عناصر الدفاع المدني في الهيئة الإسلامية، كان يهم قرابة العاشرة والربع من صباح أمس بفتح الباب الخلفي لسيارة الاسعاف من نوع تويوتا نيسان، بيضاء اللون، كانت متوقفة أمام مركز الهيئة في بلدة كفركلا، عندما انفجرت عبوة ناسفة كانت مربوطة بالباب الخلفي للسيارة.

وعلى الفور، تم نقل الجريح الى مستشفى مرجعيون ومن ثم الى مستشفى حمود في صيدا، حيث خضع لعملية جراحية بتر خلالها كف يده اليسرى وتمت معالجة الإصابات الأخرى التي لحقت بمعظم أنحاء جسمه.

واثر الحادثة، فرضت عناصر من أمن "حزب الله" طوقاً أمنياً مشدداً حول المكان ومنعت المواطنين من الاقتراب في حين حضرت عناصر من قوى الأمن من مخفر برج الملوك وفتحت تحقيقاً في الحادث، (كما حضر خبير متفجرات من الجيش اللبناني كشف على العبوة الناسفة حيث تبين أنها عبارة عن قنبلتين مربوطتين ببعضهما البعض ومعدتان للانفجار لحظة فتح الباب الخلفي لسيارة الاسعاف.

وقد أدى الانفجار الى تضرر الباب الخلفي للسيارة، وقد أصدر "حزب الله"، بياناً، جاء فيه:

"في تمام الساعة 45:9 دقيقة من صباح هذا اليوم الثلاثاء (أمس) ولحظة توجه أحد عناصر الدفاع المدني التابع للهيئة الصحية الإسلامية ليستقل سيارة الاسعاف المتواجدة في كفركلا الحدودية، أدى انفجار فيها الى إصابته إصابة خطيرة استدعت نقله فوراً الى المستشفى.

وأضاف البيان: "إن هذه العملية إنما تأتي في سياق سلسلة الاعتداءات المتكررة التي يقوم بها العدو الصهيوني على لبنان وشعبه ومياهه وحقوقه، وإن كان الاستهداف هذه المرة قد طال أحد العاملين في المجال الإنساني فهذا يؤكد مجدداً على طبيعة العدو الاجرامية وتربصه الدائم بلبنان لزعزعة الأمن والاستقرار الداخلي.

يذكر أن الحادث هو الأول من نوعه الذي يحصل منذ التحرير، حيث سبق أن انفجرت عبوة ناسفة في نهاية العام الماضي أدت الى مقتل رمزي نهرا وقريبه الذي كان برفقته واللذين كانا يتعاونان مع "حزب الله"، وقد اتهم حينها المسؤولون في الحزب، المخابرات الإسرائيلية بالوقوف وراء الحادث.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic