إطلاق راعيين خطفهما الاحتلال
قرب مزارع شبعا

السفير (الثلاثاء، 10 حزيران «يونيو» 2003)

طارق أبو حمدان

الراعيان دلة وزهرة لحظة عبورهما الى لبنان (كامل جابر)

     كشف المواطنان مصطفى حسن دلّة (19 عاماً) وعبدو محمد زهرة (18 عاماً)، اللذان اطلقت القوات الاسرائيلية سراحهما امس، ان هذه القوات، اختطفتهما يوم امس الاول، من داخل الاراضي اللبنانية. 

واشار دلة وزهرة وهما من بلدة شبعا الحدودية، الى ان قوة كومندوس اسرائيلية، كانت تكمن شمالي “الخط الازرق” بحوالى الف وخمسمئة متر، اعتقلتهما عندما كانا يرعيان قطيعاً من الماعز، في شرقي البلدة، وكان عناصر القوة يختبئون خلف الصخور. وقد اطلقوا نيران رشاشاتهم باتجاه القطيع، ما أدى الى نفق عدد من الرؤوس. ثم وجّهوا اسلحتهم باتجاههما من مسافة قريبة وطلبوا اليهما خلع ملابسهما، ثم عمدوا الى عصب اعينهما وكبلوا ايديهما وتوجّهوا بهما سيراً على الاقدام، لمدة تقارب النصف ساعة، حيث كانت سيارة عسكرية تنتظرهم قرب الشريط الشائك، في محاذاة موقع “الرادار” الاسرائيلي. ومن هناك تولّت نقلهما الى موقع عسكري في مزرعة مقاصر الدود، وهي من ضمن مزارع شبعا المحتلة. 

واوضحا، انه بعد توقف لحوالى نصف ساعة، عند مدخل الموقع، نقل كل منهما الى غرفة تحقيق وأخضعا لاستجواب مطول، استمر حتى العاشرة ليلا، تناوب على اجرائه ثلاثة ضباط، تركزت اسئلتهم حول مراكز “حزب الله” واماكن تواجد عناصره وتحركاتهم وعلاقتهما بهم. وتخلل ذلك ضرب وتعذيب وتوجيه إهانات. 

وقد اتخذ أحد المحققين من سكينة وجدها بحوزة احد الشابين، ذريعة لاتهامهما بانهما حصلا على السكين من “حزب الله” لطعن الجنود الاسرائيليين. وأوضحا، انهما باتا ليلتهما في موقع المغر، الى ان ابلغا عند التاسعة، صباح امس، بالإفراج عنهما، حيث نقلا الى موقع المنارة وتم تسليمهما الى الكتيبة الهندية في القوات الدولية التي سلمتهم الى مخابرات الجيش اللبناني في مرجعيون. 

في هذا السياق، استنكر النائب قاسم هاشم ولجنة المتابعة لدعم قضية المعتقلين اللبنانيين في السجون الاسرائيلية هذه القرصنة الاسرائيلية، وطالبا الجهات المعنية بتقديم شكوى عاجلة الى مجلس الامن الدولي.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic