ذكرى اسبوع
والدة رئيس المجلس في تبنين

النهار (السبت، 14 حزيران «يونيو» 2003)

حسينية تبنين الرئيس بري يتلو الفاتحة
مشاركون في اسبوع والدة الرئيس بري في حسينية تبنين امس رئيس المجلس يتلو الفاتحة على ضريح والدته

     سأل نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان: "لماذا التشنج السياسي ولمصلحة من هذه المشاحنات والمناكفات؟ وماذا نجنـي من منطـق التحدي والاستفزاز؟". 

كلام قبلان جاء في اسبوع فاطمة زين الدين والدة رئيس مجلس النواب في بلدة تبنين في الجنوب، في حضور الوزير عبد الرحيم مراد ممثلا رئيس الجمهورية والوزير اسعد دياب ممثلا رئيس الوزراء والوزراء اسعد حردان وعلي حسن خليل وايوب حميد ومحمود حمود وميشال موسى، والنواب محمد رعد وجورج نجم وعباس الهاشم وصلاح حنين وياسين جابر وانور الخليل وناصر قنديل وعلي الخليل وعلي عسيران وعلي بزي وسمير عازار وعبد اللطيف الزين وانطوان خوري وغازي زعيتر وعلي خريس. 

وشارك ايضا الشيخ محمد دالي بلطة ممثلا مفتي الجمهورية ومتروبوليت صيدا وصور ومرجعيون للروم الارثوذكس المطران الياس كفوري وراعي ابرشية صور للروم الكاثوليك المطران يوحنا حداد ورئيس المحاكم الجعفرية الشيخ حسن عواد ومفتي صور وجبل عامل السيد علي الامين ونائب قائد القوة الدولية العقيد ديفيد كاما والعميد الركن سليمان ابو رزق ممثلا قائد الجيش ووفد من ادارة الريجي برئاسة مديرها العام ناصيف سقلاوي ورئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان وحشد من الشخصيات السياسية والعسكرية والقضائية والدينية ووفود. 
 

قبلان 

     والقى قبلان كلمة جاء فيها: "ان التفكر ليس دعوة الى البر فحسب انما هو تأكيد للعمل به، هذا ما نحتاج اليه، وندعو اليه، ويجب ان يكون هاجسنا ومحور تصرفاتنا وممارساتنا، وان نكون في ميدان الحياة اخوة، نتعاون على البر، ونعمل به، ونتناصح بالخير، ونسعى من اجله، نتخاطب ونتحاور ونتقارب. 

ونحن جميعا في هذا البلد اصبحنا في مرتبة الفقراء والخائفين والمظلومين والمحرومين، كل الناس في هذا البلد يعيشون المعاناة ويخافون المستقبل وهم يتساءلون الى أين؟ لماذا كل هذا الذي يجري؟ لماذا التشنج السياسي ولمصلحة من هذه المشاحنات والمناكفات؟ وماذا نجني من منطق التحدي والاستفزاز على مختلف الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية؟ اين المصلحة الوطنية من كل ما يجري ونحن نعيش اوضاعا اقليمية صعبة ودقيقة وحساسة ومصيرية والجميع يحذر وينبه ويدعو الى رص الصفوف، وجمع الشمل، وتوحيد الكلمة؟ اننا من هنا، من بلدة تبنين الصامدة من وسط الجنوب المقاوم، جنوب موسى الصدر، جنوب الوحدة والعيش المشترك، جنوب الحوار والدعوة الدائمة من اجل لبنان رسالي ايماني، لبنان نموذج تتفاعل فيه جميع الحضارات والثقافات والرسالات، من هنا من الجنوب الصخرة والجنوب الحربة، في وجه الاطماع الاسرائيلية والمشاريع الاسرائيلية، نخاطب الجميع، وفي المقدم دولة الرئيس نبيه بري بصفته ابن هذا الشعب، وخادمه ومؤتمنا على صوت هذا الشعب، نطالبهم جميعاً بتطبيق الدستور، والتزام القوانين وتنفيذها تنفيذا كاملا من دون الرجوع الى أي اعتبار طائفي او مذهبي او سياسي. اننا نريد مصلحة البلاد والعباد، ولا يهمنا ابدا اي مصلحة أخرى، ولسنا على استعداد لان نقبل بأي منطق آخر غير منطق الدستور الذي وحده يشكل ضمان الجميع، ومخرجا من ثقل هذه السياسة الغريبة العجيبة، سياسة "خذ حصتك واعطني حصتي"، نحن نريد حصة المواطن، حقوق من يدفع الضرائب، ويتحمل وزر المديونية، نريد انماء المناطــق ولا يعنــينا ابــدا مــا اذا كانت هذه المنطقة اسلامية أو مسيحية، شيعية او سنية، نريد انماء مراقبا حسب المواصفات والمعايير، ومحاسبة كل من تسول له نفسه ان ينهب المال العام، نريد عملا كاملا في المؤسسات، ونرفض تعطيلها تحت أي حجة او ذريعة. هذا غيض من فيض نرفعه باسم الناس اليك يا دولة الرئيس وكلنا ثقة بأنكم خير من يسمع". 

وتابع: "ان ما يجري في فلسطين والعراق يشكل تهديدا خطيرا لمصير المنطقة بأسرها، ويدل على ان النيات العدوانية ضد امتنا العربية والاسلامية بلغت حدودا لم يعد من الجائز على الاطلاق تجاهلها، والاستهتار باستهدافاتها، وان مواجهتها لا تكون بمنطق "سمعا وطاعة ايها الظالم الاميركي وأيها المستبد الصهيوني"، انما تكون تحت عنوان التمسك بالحقوق العربية، والثبات على مبدأ الممانعة ورفض كل اشكال الترهيب والتهديد التي تطلق في كل الاتجاهات لتطاول سوريا وايران وفلسطين ولبنان، هذا المحور المناضل والمجاهد الذي يرفض سياسة العصا الغليظة، وسيبقى باذنه تعالى مخرزا حادا في عين الصهاينة وأعوانهم". 

وفي ختام الحفل شكر عضو هيئة الرئاسة في حركة "أمل" الشيخ حسن المصري الجميع باسم بري وعائلته والحركة. 

وفي المصيلح استقبل بري في حضور الوزيرين حميد وحسن خليل الامين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي عبدالله الاحمر والامين القطري للحزب في لبنان الوزير عاصم قانصوه واعضاء قيادته والنائب قاسم هاشم. وقدم الاحمر لبـري التعـازي باسم قيادة حزب البعث. 

وكان استقبل مساء الخميس الفائت مستشار البنك الدولي لمصرف سوريا المركزي احمد الرضي والوزير خليل الهراوي والوزير السابق أغوب دمرجيان والنائبين السابقين سليم دياب وطلال المرعبي ورئيس الصندوق المركزي للمهجرين فادي عرموني والمدير العام للوزارة احمد محمود ومجلس ادارة شركة "ايدال" ونقيب المحامين في طرابلس خلدون نجا وقنصل ايطاليا روفائيل دبانة وجمعية الصناعيين وعددا من مديري المصارف اللبنانية.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic