طريق صور بنت جبيل:
“الأشغال” تكتفي بالوعود

السفير (الأربعاء، 25 حزيران «يونيو» 2003)

حسين سعد

طريق كفرا ياطر
طريق كفرا ياطر عند منطقة العاصي

     كاد انزلاق حافلة مدرسية يودي بحياة السائق وركابه من التلامذة، في إحدى الفجوات الكبيرة على طريق صور بنت جبيل عند منطقة العاصي، عند مدخل بلدة كفرا منذ أيام قليلة. سبق ذلك وقوع حوادث عديدة أدت الى إصابة العديد من المواطنين وسياراتهم بخسائر نتيجة حوادث السير في المنطقة ذاتها، والسبب ضيق عرض الطريق والانهيارات الواقعة على يساره، لجهة الوادي الذي يتعدى عمقه عشرات الأمتار. 

يعود عمر هذه المشكلة، حسب رؤساء عدد من البلديات والمواطنين، الى أكثر من عشر سنوات. وقد زادت في السنوات الثلاث الماضية، وتحديدا لناحية ارتفاع عدد الانهيارات في فصل الشتاء، التي أزالت قسما كبيرا من حائط الدعم وأحدثت تشققات في الإسفلت القديم، ولا سيما أن الطريق لم تخضع لأي عملية تأهيل حقيقية منذ أربعين عاما، وباتت تستخدم بكثافة بعد التحرير كونها أحد الخطوط الرئيسية التي تربط قضاءي صور وبنت جبيل، خصوصا في فصل الصيف، تزامنا مع قدوم المغتربين والمصطافين من أبناء المنطقة. ويرمي هؤلاء باللوم والعتب على وزارة الأشغال العامة بالدرجة الأولى ومن ثم على بقية المعنيين في هذا الشأن. 

يقول نائب رئيس بلدية كفرا د. حسن عبادي: تجنبا للخطر الناتج عن الانهيارات، قمنا بوضع حجارة صخرية على مدى أكثر من خمسين مترا مع شرائط ملونة لتنبيه السائقين من الانزلاق. ويضيف: تلقينا وعدا من وزارة الأشغال العامة بالبدء في تنفيذ الأشغال، وحتى الآن لم نر شيئا على الأرض، على الرغم من تلزيم الطريق. وما ننتظره الآن هو العمل، لأن استمرار الوضع على ما هو عليه ينذر بمزيد من الأخطار على حياة العابرين. 

ويشير عبادي الى أن فريقا من الجيش اللبناني، المكلف بالكشف عن أضرار الكوارث الطبيعية، حضر الى المكان وأعد ملفا عن الطريق المنهارة، بعدما كانت البلدية قد تقدمت بطلب في هذا المجال. 

ويشير نائب رئيس بلدية ياطر، عبد العزيز كوراني، الى تجاهل وزارة الأشغال للموضوع، “فالطريق الرئيسية ليست من صلاحيات البلديات، وهي أصلا غير قادرة على القيام بمثل هذه الأعمال الكبيرة”. ويضيف: هناك ملف كامل عن الطريق في عهدة وزارة الأشغال والمطلوب المباشرة بتنفيذ الأشغال، حتى لا تتفاقم المشكلة المستمرة برغم حملة المطالبة والبيانات واحتجاجات الأهالي في المنطقة على سياسة الإهمال تجاه هذا الشريان الحيوي الذي كان مقدرا أن يصبح أوتوسترادا وجرى تأجيل تنفيذه.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic