مرملة القليعة
تعمل وكأنها مغتربة!

السفير (السبت، 28 حزيران «يونيو» 2003)

كامل جابر

مرملة القليعة
العمل جارٍ على قدم وساق أمس في مرملة في القليعة

     بدت الشاحنات المحملة رملاً وبحصاً طوال نهار أمس، على طرقات مناطق النبطية ومرجعيون وبنت جبيل، كأنها تحاول الاستفادة قدر الإمكان من توزيع الحمولة في “الوقت الضائع” قبل تنفيذ قرار مجلس الوزراء بتفكيك كسارات البحص والرمل، أو إقفالها تماماً. 

وحدها مرملة القليعة الخردلي، لصاحبها الياس نجم وشركاه، العاملة منذ أشهر من دون غيرها من أصل نحو 13 مرملة بين مرجعيون والريحان، بعيداً عن رقابة الأجهزة الرسمية، كانت تعمل على مدار ساعات النهار وكأن شيئا لم يصدر عن مجلس الوزراء.. تأكل جرافاتها وحفاراتها جبال الرمل، من دون حسيب أو رقيب، أو التزام بالمعايير البيئية من ارتفاعات ومنخفضات وخطوط عرضية أو طولية. وقد اصطفت عند مدخلها عشرات الشاحنات، تنتظر دورها في تعبئة الحمولة، فيما انتشرت عشرات الشاحنات على الطريق بين الخردلي وغربي القليعة، منطلقة أو عائدة لأخذ حمولة جديدة. 

وشوهدت عدة جرافات وحفارات تعمل على استخراج الرمول من محفار هذه المرملة في وسط التلال الغربية للقليعة، المشرفة على نهر الليطاني، بالقرب من الأشجار الحرجية والمناطق المأهولة التي لا تبعد أكثر من مئات الأمتار عن هذا المحفار، تحاول جاهدة تجميع كميات منها في مكان قريب بغية استخدامها لاحقاً تحت عنوان “الستوك”، في حال أوقفت الحفريات. 

مصادر أصحاب المرامل المنتشرة بين مرجعيون والعيشية والريحان، التي أوقفت عن العمل منذ أشهر طويلة، شكت من تعاطي الإدارات الرسمية وبعض الأجهزة الأمنية بمكيالين، حيث سمحت لهذه المرملة بالعمل، بينما أوقفت باقي المحافر وختمتها بالشمع الأحمر. وذكر عدد منهم أن بعض الجهات طلبت إليهم التنازل عن نحو أربعين بالمئة من إنتاجهم في مقابل السماح لهم بالعمل مجدداً!

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic