إقبال الأسعد
أصغر فائزة بالشهادة المتوسطة

السفير (الأربعاء، 23 تموز «يوليو» 2003)

عفيف دياب

Iqbal Alassaad - إقبال الأسعد
إقبال الأسعد

     لم تستطع وفاء الحشيمي الاسعد حبس دموع الفرح، فهي تلقفت للتو نبأ نجاح طفلتها إقبال، ابنة العشر سنوات لا غير (مواليد شهر شباط 1993) بالشهادة المتوسطة (البريفيه).. لتكون الفائزة الاصغر سنا في لبنان بهذه الشهادة. 

إقبال، طفلة لم تعرف يوماً طعم اللهو في أزقة حارتها في بلدة بر الياس البقاعية.. البلدة الزراعية التي استيقظت صباح امس على أجمل خبر: “أصغر طالبة لبنانية تنال شهادة البريفيه هي من بر الياس”. وانتقلت “الخبرية” بسرعة البرق على كل لسان وشفة، وأصبحت إقبال حديث البلدة ورواد صالوناتها.. وفخر فلاحيها من طينة ابيها، الذي لم يعد يقوى على حراثة الارض وزرعها جراء الديون المتراكمة وكساد المواسم.. ولم يبق ما يعزيه سوى حصاده المميز بتفوق ابنته بعد تعب الحقول والمواسم... فأمام الاولاد رحلة طويلة من “المداد والقرطاس”. 

بدأت قصة تفوق إقبال، صغيرة أفراد أسرة محمود الاسعد، وكبيرتهم في النجاح، منذ ان جلست على مقعدها المدرسي للمرة ألأولى في حياتها: “كان عمري 3 سنين ونص لما فتت على الروضة الاولى.. ولما كنت كتير شاطره خلوني صير دغري بالروضة التانية”. ابنة العشر سنوات، لم تكتف بما أنجزته في الروضة: “بس صرت بالصف الاول.. وبنص السنة رفعوني على الصف التاني ابتدائي”. 

أنجزت إقبال المرحلة الابتدائية وهي لم تتجاوز السبع سنوات ونصف السنة من عمرها، لتدخل مرحلة جديدة من التعليم: “كنا خايفين انو تتأثر بس توصل على المرحلة المتوسطة.. بس كانت أقوى من الاول، أنهت المرحلة المتوسطة في عام دراسي واحد فقط.. وعندما أنهت التعليم المتوسط كان لا بد من خضوعها لامتحان رسمي”..، تقول الوالدة. 

تقدمت الصغيرة لنيل الشهادة المتوسطة في العام الدراسي الماضي بعد اتصال أجراه مدير مدرستها محمد عمر بوزير التربية (يومها) عبد الرحيم مراد الذي طلب إخضاع إقبال لامتحان من قبل لجنة شكلت لهذا الغرض، وسمحت لها الوزارة بالتقدم للامتحانات الرسمية، ولكن الحظ لم يحالفها “كنت خايفي كتير لانو كل يلي معي كانوا كبار، وكان بدي بس 7 علامات حتى أنجح”! 

امس، نالت إقبال الاسعد الشهادة المتوسطة الرسمية ب153 علامة لتنتقل الى المرحلة الثانوية: “بدي خلص الثانوي بسنة واحدة”.. تقولها بثقة ولكن الصغيرة لا تعرف ماذا ستدرس في هذه المرحلة التعليمية وماذا تخبئ لها الايام المقبلة وكل ما تعلنه هو تأكيدها انها ستبقى متفوقة.. 

مدير ثانوية الامين في بر الياس محمد عمر يؤكد ان مدرسته ستقدم المنح التعليمية لإقبال حتى إنجازها المرحلة الثانوية، معربا عن ثقته الكاملة بأن تلميذته ستنجز هذه المرحلة في عام دراسي واحد أو على أبعد تقدير في عامين دراسيين. أما والدة إقبال السيدة وفاء فهي تكتفي بطلب مساعدة الدولة لابنتها واحتضانها “اذا ساعدتها بترفع راس لبنان”..

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic