توضيح من رئيس بلدية شبعا
وردّ من الأعضاء المستقيلين

المستقبل (الخميس، 7 آب «أغسطس» 2003)


عمر الزهيري

     جاءنا من رئيس بلدية شبعا توضيح، ردّ فيه على ما ورد في كتب الاستقالة التي قدمها خمسة أعضاء من المجلس البلدي والتي نشرت "المستقبل" مضمونها أمس. وفي ما يأتي نص الرد:

"رداً على كتب الاستقالة المقدمة من خمسة أعضاء من أصل ثمانية عشر عضواً في مجلس بلدية شبعا، يوضح رئيس البلدية عمر الزهيري ما يلي:

أولاً: ان جميع القرارات تصدر عن المجلس البلدي وخاصة المتعلق منها بصفقات اللوازم والاشغال.

ثانياً: ان تلزيم صفقات اللوازم والاشغال بالتراضي هو احدى الطرق المنصوص عنها في المرسوم رقم 5595 تاريخ 22/9/1982 (أصول المحاسبة في البلديات) شرط ان يكون التلزيم مرتبطاً بقرار من المجلس البلدي وفي مصلحة البلدية. وبما ان المجلس البلدي هو من يراقب أعمال السلطة التنفيذية فيه، فإن جميع الاشغال التي تنفذ في شبعا خاضعة لمراقبته ولمصادقة سلطة الرقابة وهذا ما حصل في كل الاشغال التي نفذت في البلدة، مع الاشارة الى ان الفترة التي عملت فيها البلدية تقل عن عامين وحجم الاشغال التي قامت بها يعتبر هائلاً وكبيراً بالنسبة الى الإهمال الذي كان لاحقاً بالبلدة منذ أكثر من 33 عاماً لعدم وجود مجلس بلدي ووقوع البلدة تحت الاحتلال الاسرائيلي حتى انتخاب المجلس البلدي الحالي الذي حاز على ثقة جميع ابناء البلدة وهو ما يبدو واضحاً عبر التفاعل بين البلدية والأهالي.

ثالثاً: إن معظم الأعضاء المستقيلين وهم قلة في المجلس البلدي كانوا على اللائحة المنافسة للائحة التي تضم رئيس البلدية الحالي، وقد دأبوا منذ انتخابهم على محاولة عرقلة أعمال البلدية بغية شل أعمالها وهمهم الاول والوحيد عدم تنفيذ أي مشروع للبلدة عبر المجلس الحالي".
 

ردّ المستقيلين

     الى ذلك، أصدر الأعضاء الخمسة المستقيلون أمس، بياناً ردوا فيه على ما ورد في بعض وسائل الإعلام نقلاً عن رئيس البلدية في تعليقه على استقالتهم جاء فيه:

"أولاً: للأسف الشديد لا يزال رئيس البلدية يتصرف بعقلية اللوائح والتنافس الانتخابي بينما نحن نتصرف من وحي المصلحة العامة والدليل على ذلك أن السيدين محمد زهرة وهيثم صعب كانا على لائحة السيد الزهيري وهذا ما يدحض ادعاءه بأن أربعة أعضاء كانوا على اللائحة المنافسة، فنحن فريق يعمل لمصلحة البلدة وغادرنا عقلية المنافسة الانتخابية يوم انتهاء الانتخابات.

ثانياً: إن المشكلة ليست في بعض قرارات المجلس البلدي التي كنا نوافق عليها لأن فيها مصلحة عامة ولكن المشكلة تكمن دائماً في آلية التنفيذ والإهمال والمحسوبيات والأزلام والهدر الذي كان ينتج عن التنفيذ وكل ذلك مسؤول عنه رئيس البلدية.

ثالثاً: نتحدّى رئيس البلدية أن ينشر محاضر جلسات المجلس البلدي غير الموجودة أساساً والتي شكلت احدى نقاط الخلاف بيننا وبينه حيث طالبناه بتدوين محاضر جلسات المجلس البلدي وحتى الآن لم يتم تدوين محضر واحد لهذه الجلسات بل هناك قرارات كانت تتخذ، لذلك نتحدّاه بأن ينشر القرارات التي اعترضنا عليها ليعرف الرأي العام أسباب اعتراضنا، فاعتراضنا كان فعلاً لعرقلة المشاريع التي فيها شبهة او هدر للمال العام.

رابعاً: إن ما قاله رئيس البلدية يؤكد مرة جديدة صوابية موقفنا ويجعلنا نطالب السلطات المعنية بالإسراع بفتح تحقيق حول كل ما يحصل في بلدية شبعا ومحاسبة المعتدين على المال العام".

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic