دائرة النفوس في حاصبيا:
موظف واحد لآلاف المواطنين

السفير (الجمعة، 5 أيلول «سبتمبر» 2003)

طارق أبو حمدان

حاصبيا
داخل القلم.. “عجقة” مواطنين ينتظرون

     تتراكم معاملات المواطنين، بالمئات، في دائرة نفوس حاصبيا، بسبب النقص الحاصل في عدد الموظفين. ما يكبّد المواطن المعاناة وهدر الوقت إذ يلزم ثلاثة وأربعة أيام لإنجاز اخراج القيد. ودفع هذا الوضع المسؤولين المحليين والفعاليات الى التحرك، وعبر الجهات المعنية، بهدف تفعيل هذه الدائرة التي تعتبر معطلة حتى إشعار آخر. 

وقد عُقد في مكتب رئيس بلدية حاصبيا أمين شمس اجتماع ضمّ رئيس البلدية ومخاتير حاصبيا الستة، لبحث المعاناة التي تكرر يومياً مشهد المواطنين يصطفون أمام مدخل دائرة النفوس. وبعد التداول تمّ توجيه كتاب الى وزير الداخلية، جاء فيه: “إن قلم نفوس حاصبيا مرهق الى حد بعيد بمعاملات المواطنين. فالموظف الوحيد المسؤول عنه أصيب، نتيجة الارهاق، بعارض صحي يمنعه من العمل بصورة مؤقتة، ويحول مستقبلاً دون متابعة عمله بالمنوال ذاته، وذلك الوضع يؤدي حالياً الى تراكم معاملات المواطنين من دون ان يتمكن الموظف المعين مؤقتاً من الوزارة إنجاز أي منها. 

وناشد المجتمعون الوزير ب”ضرورة زيادة عدد الموظفين في دائرة النفوس، ليتناسب مع عدد السكان وتخفيفاً لحرق أعصاب المواطنين”. 

والجدير ذكره أن مكتب قلم النفوس بحاجة الى ستة موظفين يوجد منهم موظف واحد في حاصبيا، يُنجز المعاملات المتعلقة في الأحوال الشخصية.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic