بري في افتتاح أربع مدارس في الجنوب:
لماذا لم تُذكَر قضية الصدر في مقررات مجلس الوزراء؟

السفير (الإثنين، 8 أيلول «سبتمبر» 2003)

نبيه بري في حارة صيدا
بري بين جموع مستقبليه في حارة صيدا

     استغرب رئيس مجلس النواب نبيه بري عدم تطرّق المقررات الرسمية لجلسة مجلس الوزراء الاخيرة الى قضية الامام موسى الصدر على الرغم مما اسماه “الكلام الجيد” الذي صدر في خلال الجلسة عن رئيس الجمهورية ووزير الخارجية ووزراء آخرين، وقال “كان على لبنان قطع العلاقات حتى يتبين خيط لبنان الأبيض من خيط ليبيا الاسود”. وجدد المطالبة بحل لقضية إخفاء الامام الصدر يبدأ بتحمّل المسؤولية وجلاء المصير، مؤكداً ان الامر ليس بحاجة الى لجنة تحقيق.
 

حارة صيدا

     رعى الرئيس بري امس الاول افتتاح اربع مدارس في الجنوب تولّى مجلس الجنوب تشييدها، اولها مدرسة ثانوية حارة صيدا في حضور ممثل رئيس الحكومة النائب بهية الحريري والوزراء ايوب حميد، ميشال موسى، علي حسن خليل، والنواب: اسامة سعد، عبد اللطيف الزين، جورج نجم، سمير عازار، قاسم هاشم، انطوان خوري، انور الخليل، علي بزي، علي الخليل وياسين جابر وحشد من الشخصيات. 

وألقى برّي كلمة جدّد فيها المطالبة بالإسراع في إنجاز البناء الجامعي الموحّد في الحدث وتطرق الى قضية الامام الصدر قائلا: “لم نترك وساطة او اتصالا ممكناً إلا قمنا به، وفجأة وفي مستهل مرور ربع قرن على هذه الجريمة وجدنا ان النظام الليبي يقرّ ويعترف بجرائم طائرات و ملاهٍ وخلافه، فناشدت في مهرجان بعلبك: قلت لماذا الغريب أحسن من القريب ؟ لماذا الاعتراف بجريمة ال88 والقفز فوق جريمة ال 78 ؟ لماذا تخضع ايها النظام لمن قاتلوك وحاصروك وضربوك وأدانوك بينما لا تلبي من طالبك؟ منذ حوالى اسبوع، بدلاً من الاستجابة لهذه المناشدة اذ به يهدّد بقطع العلاقات ويقفل المكاتب، فعلاً “قتلني وبكى وسبقني واشتكى” (...) لو لم يكن لبنان الرسمي بهذا المستوى منذ 25 عاماً وحتى الآن لما اقدمت ليبياعلى ما اقدمت عليه. كان على لبنان قطع العلاقات، نحن نعرف مصلحة الدولة اللبنانية ونعرف تماماً المصلحة العليا للبنان وبذلنا دماءنا ونبذل دماءنا في سبيل لبنان ولكن نعرف أن العز اساس وان السيادة أساس. كان على لبنان قطع العلاقات حتى يتبين خيط لبنان الابيض من خيط ليبيا الاسود. كان على لبنان ان ينتفض لكرامته، كان على لبنان ان يعتبر ان لا أعلى من قممه على الاطلاق سوى قمة موسى الصدر التي أوجدت المقاومة التي افزعت اسرائيل في وقت يركع تقريبا الجميع. 

"غريب في مجلس الوزراء الاخير علمت ان الامر قد بحث وان كلاما جيدا صدر عن رئيس الجمهورية. قال كلاما واضحا ان هذا الامر يجب ان يتابع حتى جلاء الموضوع، وكذلك وزير الخارجية وكذلك وزراء آخرين. الغريب ان هذا الامر بعد انفضاض مجلس الوزراء لم يذكر على المدخل ولا عند الخروج. لم يذكر في الاعلان الصادر عن مجلس الوزراء. الخليوي أهم و”السيلولير” اقوى ومجلس الاعمار ومجلس الجنوب ويمكن كل شيء اهم من هذا الشيء .

"مرة اخرى نريد حلاً لهذا الموضوع يبدأ بتحمل المسؤولية وجلاء المصير فالامر ليس بحاجة أبداً لأي تحقيق ولأية لجنة تحقيق على الاطلاق. كانوا قديما يطالبون بلجنة تحقيق عندما كانوا يقولون ان الامام ورفيقيه غادرا الى ايطاليا. اما الآن فالامر واضح . لا نقبل بالتوريات ولا بالاستمارات ولا التشابيه اللبنانية ولا الاستعارات العربية”. 

اضاف: “آن الآوان على ضوء التدهور الامني المتزايد في العراق لان ننبه الى اننا نرى خطرا متزايدا في امكانية بلقنة العراق. لقد حذرنا في مناسبة سابقة من استراتيجية تعميم الفوضى المتبعة في العراق وامكانية جعلها استراتيجية موازية عبر حدود العراق. اننا نلاحظ ان هناك محاولة لجعل العراق يتشظى على محاور المذاهب والاعراق بهدف تبديد قوة شعبه وانهاكه ووضعه تحت الانتداب الى ما لا نهاية. اننا في جنوب العرب ندعو لعقد مؤتمر اسلامي شيعي سني في العراق في النجف او في بغداد او في الموصل او في اي مكان، واننا مستعدون لدعوة مثل هذا المؤتمر في لبنان اذا وجد المعنيون ذلك مناسباً. 

والقى رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان كلمة قال فيها ان الجهد ينصبّ على انماء وطني لكل القرى والبلدات دون تمييز او تفضيل الا بمقدار الحاجة المنطلقة من الاعتبارات العامة. ثم القى رئيس بلدية حارة صيدا سميح الزين كلمة من وحي المناسبة. 
 

النجارية

     كذلك افتتح بري مدرسة النجارية الرسمية في احتفال شعبي حاشد أُقيم في باحة المدرسة حضره النائبان قاسم هاشم وعلي بزي، قبلان قبلان ونائبه جان مخايل، مدير عام التعليم المهني والتقني الدكتور يوسف ضيا، رئيس المنطقة التربوية في محافظة الجنوب علي خريس. بعدها انتقل بري وهاشم وبزي وقبلان لتفقد الاعمال في اوتوستراد صيدا صور عند مثلث البابلية. 
 

البابلية

     المحطة الثالثة لرئيس مجلس النواب كانت في بلدة البابلية قضاء الزهراني حيث رعى حفل افتتاح مدرسة البابلية الرسمية حيث أُقيم احتفال شعبي وألقى مدير ثانوية البابلية حسن حطيط كلمة من وحي المناسبة. وألقى الشاعر طليع حمدان قصيدة من وحي المناسبة. ومن البابلية كانت المحطة الرابعة لبري في بلدة حومين الفوقا حيث اقيم احتفال افتتح خلاله بري المدرسة الرسمية للبلدة بحضور النائب عبد اللطيف الزين، والقى نائب رئيس اتحاد بلديات اقليم التفاح رئيس بلدية حومين الفوقا المحامي شوقي شريم كلمة في المناسبة. 
 

لبعا

     بعدها انتقل بري الى بلدة لبعا في شرق صيدا لافتتاح مدرستها الرسمية. وأُقيم عند مدخل البلدة استقبال شعبي بحضور الوزير ميشال موسى، رئيس المجلس البلدي مارون رومانوس. ثم انتقل بري مع مستقبليه لافتتاح مدرسة البلدة في احتفال حضره ايضاً النواب سمير عازار، انطوان خوري وجورج نجم، المونسنيور يوحنا الحلو، مدير عام مجلس الجنوب هاشم حيدر وحشد من رؤساء المجالس البلدية والفعاليات ورجال دين. والقى مختار جنسنايا يوسف شلهوب والشاعر جان رعد قصيدتين في المناسبة، ثم أزاح الرئيس بري الستار عن لوحة الافتتاح.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic