الوفد الإيطالي يزور صيدا ومعتقل الخيام وبوابة فاطمة
قاووق: المقاومة تقترب من تحرير الأسرى

المستقبل (الخميس، 18 أيلول «سبتمبر» 2003)

صيدا، الخيام ـ "المستقبل"


الوفد الإيطالي في معتقل الخيام

     أكد مسؤول منطقة الجنوب في حزب الله، الشيخ نبيل قاووق، أمام وفد إيطالي زار معتقل الخيام أمس، "ان المقاومة في لبنان تعرف تماماً كيف تسقط الرهانات الشارونية المجنونة، وكيف تحمي السيادة اللبنانية، وكيف تقترب من إنجاز نصر كبير في تحرير الأسرى والمعتقلين وفي تحرير كامل التراب اللبناني المحتل". وأشار الى "ان حزب الله هدف دائم للسياسة العدوانية الأميركية".

جال الوفد الإيطالي، الذي يضم النائب عن حزب الخضر، ماوروا بورغللي وممثلين لمؤسسات غير حكومية وأطباء وحرفيين وإعلاميين وجمعيات حقوق انسان إيطالية، في منطقة الجنوب أمس، شملت صيدا ومعتقل الخيام وبوابة فاطمة. وقد وضع في صيدا، أكاليل من الورد أمام النصب التذكاري لشهداء الاجتياح الاسرائيلي عام 1982. وكان في استقبال الوفد رئيس التنظيم الشعبي الناصري، النائب أسامة سعد.

ثم انتقل الوفد الى محلة البوابة الفوقا حيث وضع اكليلاً من الزهر أمام نصب الشهيد معروف سعد.

وانتقل الوفد الى معتقل الخيام، حيث كان في استقباله الشيخ قاووق الذي ألقى كلمة استهلها بالإشارة الى ان مجزرة صبرا وشاتيلا في العام 1982 أرادها شارون ان تكون محطة للسقوط العربي، ولكنها كانت "بداية مشروع تحرير الأرض وهزيمة العدو الاسرائيلي".

ورأى ان "أميركا اليوم تكشف القناع الحقيقي ولا ندري ايهما الأكثر إرهاباً في العالم، الإدارة الأميركية أم الحكومة الاسرائيلية؟ فهناك اليوم تسابق في الإرهاب والاحتلالات والغطرسة وممارسة القوة بين بوش وشارون. وكلاهما محتل ويمارسان الإرهاب. اسرائيل تشكل خطراً على المنطقة، وأميركا بإرهابها تشكل خطراً على الانسانية في العالم".

وتابع: "أميركا استخدمت كل قدراتها السياسية والديبلوماسية والإعلامية في مواجهة حزب الله، ولكنها لم تستطع ان تأخذ شيئاً من حقنا في تحرير أسرانا المعتقلين ومياهنا وترابنا. واننا في هذه المرحلة نعيش أعلى مستويات الضغوط السياسية والإعلامية والضغوط العسكرية الاسرائيلية. وعندما نواجه هذه الضغوط نشعر بأننا في حاجة الى ان نعزز قدراتنا العسكرية وان نعزز قوتنا وان نزداد تمسكاً من دون ان نتراجع قيد انملة، وانما نتطلع نحو انتصارات جديدة".

بعد ذلك، جرى عرض فيلم وثائقي عن عملية تحرير الاسرى والمعتقلين من المعتقل.

وكان الوفد زار دار بلدية الغبيري، حيث استقبلهم رئيس البلدية محمد سعيد الخنسا وأعضاء المجلس البلدي. وتحدث الخنسا ورئيس الوفد، ستيفانو كاريتي الذي أكد ان الموقف الأميركي منحاز ولا يعبّر عن إرادة الشعوب الأوروبية.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic