تجار حسبة النبطية يحتلون الأرصفة
جابر: هذه الظاهرة ستنتهي قريباً

السفير (الجمعة، 26 أيلول «سبتمبر» 2003)

عدنان طباجة


صناديق الخضار والفاكهة تغطي الرصيف

     يوماً بعد يوم تتفاقم مشكلة وجود “حسبة النبطية” على جانبي الشارع الرئيسي وسط المدينة، لا سيما لجهة امتداد بضاعتها من الخضار والفاكهة إلى منتصف الشارع العام، وعلى الأخص في ساعات المساء الأولى، حيث يستغل عدد من تجار الحسبة عدم وجود عناصر الشرطة البلدية وقوى الأمن الداخلي، ليصادروا ثلث مساحة الشارع العام أمام محلاتهم التجارية لعرض بضاعتهم عليه دون حسيب أو رقيب، ليختلط بذلك توقف السيارات بزحمة الزبائن والبائعين، الأمر الذي يؤدي يومياً إلى زحمة سير خانقة. 

ويعزو تجار الحسبة وأصحاب محال الخضار في الوقت الحالي سبب امتدادهم إلى الشارع العام لكون تجار المفرق من أصحاب البسطات وباعة العربات الثابتة يحتلون حيزاً صغيراً على حدود أطراف “منشية النبطية” وسط المدينة بشكل مؤقت، ويشيرون إلى عدم تحمل هؤلاء أية رسوم أو ضرائب للبلدية، ولا يتكبدون أية أعباء مادية كبدلات إيجارات وغيرها، بينما تجار الحسبة وأصحاب المحلات يتحملون كل شيء. 

ويوضح رئيس بلدية النبطية أدهم جابر رداً على ذلك أن البلدية ستنتهي عما قريب من بناء أكشاك نموذجية على أرض منشية النبطية ستكون مخصصة لأصحاب البسطات والعربات الثابتة والمتنقلة، وبذلك سيتم الانتهاء من هذه الظاهرة على جانبي الشارع الرئيسي والساحة العامة، وعندها سنبدأ بتنفيذ قرار تحرير الأرصفة من كل أنواع الخضار والفاكهة والسلع التجارية الأخرى، وتنظيم السوق التجاري ومنع التجار من التعدي على هذه الأرصفة ومصادرتها تحت طائلة المسؤولية القانونية. 

ويأمل جابر بأن تكون لتجار حسبة النبطية حجتهم النهائية هذه المرة، لجهة اقتناعهم بتحرير الأرصفة باختيارهم، لأنهم طالما وقفوا سابقاً حجر عثرة أمام محاولات المسؤولين في محافظة النبطية وبلدية النبطية لا سيما الحالية منها، لتنظيم وتطوير هذه المنطقة وجعلها سوقاً تجارياً نموذجيا، مستخدمين كل الذرائع والأسباب، متمنياً أن يقتنعوا آجلاً أم عاجلاً بترك ساحة النبطية إلى إحدى ضواحيها، وبذلك يكون الحل الجذري والنهائي لهذه المشكلة التي عانت منها النبطية طويلا. 

ويؤكد جابر أن موضوع تأمين سوق بديل للحسبة وسوق آخر لأصحاب البسطات وباعة العربات الثابتة والمتنقلة، يتصدر في الوقت الحالي اهتمام البلدية ومحافظ النبطية وجمعية تجار النبطية بالتعاون والتنسيق مع تجار الخضار والفاكهة، لأنه من واجب الجميع التوصل لحل هذه المشكلة لما فيه مصلحتهم ومصلحة النبطية بشكل عام.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic