وفد مدينة ديربورن
جال في قانا وزار مؤسسات الصدر و"مجمّع التحرير"

النهار (الخميس، 2 تشرين أول «أكتوبر» 2003)

هند خريش

عمدة بلدية ديربورن مايكل غايدو في قانا
غيدو يضع اكليلا على ضرائح ضحايا مجزرة قانا وبجانبه رئيس بلديتها صلاح سلامة
مايكل غايدو وعلي بزي
عمدة ديربورن يتلقى درعا تكريمية من النائب بزي في "مجمع التحرير" في السلطانية

     جال امس عمدة مدينة ديربورن في ولاية ميشيغين الاميركية ميشال غيدو والوفد المرافق في الجنوب، مجتمعا بفاعليات ومطلعا على اوضاع المنطقة. 

الجولة بدأت صباحا من صور حيث وصل الوفد الى مقر مؤسسات الامام الصدر وكانت في استقباله رئيسة المؤسسات السيدة رباب الصدر شرف الدين والعاملون فيها. وبعد استراحة وجولة انتقل الوفد الى قانا، حيث كان في استقباله رئيس البلدية الدكتــور صلاح سلامة واعضـاء المجلس البلــدي وفاعليات البلدة وعائلات ضحايا المجزرة. 

ووضع الوفد اكاليل على ضرائح الشهداء ووقف اعضاؤه دقيقة صمت حدادا، ثم انتقل الجميع الى مكان حصول المجزرة في المركز السابق للقوة الدولية وجالوا في المعرض الدائم لصور المجزرة، ومنه الى مغارة السيد المسيح ومركز الاجران الخمسة.

وامام المغارة القى سلامة كلمة رحب فيها بالوفد وقال ان "قانا بوركت مرتين، الاولى بخطوات السيد المسيح والثانية بدم الشهداء في نيسان ،1996 عندما سقط 109 شهداء اكثرهم من النساء والشيوخ والاطفال. هاتان المباركتان اخذتا في الاعتبار لدى اهالي ديربورن الاميركية عبر التوأمة التي حصلت قبل ثلاثة اعوام بين بلدتي قانا وديربورن".

واضاف: "نحن كما انتم رجال سلام ونعمل جميعا في تعاليم الله وننظر الى الامام لتحقيق العدالة والسلام والمحبة. ونحن في بلدتنا قانا المسالمة والوديعة والجريحة نأمل في ان يكون لنا ولاولادنا مستقبل زاهر وهذا يمكن تحقيقه عبر مساعدتكم للبلدة، فلتكن علاقتنا المشتركة مثالا يحتذي به الآخرون". 
 

في السلطانية

     واكمل الوفد في اتجاه السلطانية وحلّ في "مجمع التحرير"، وكان في استقباله النائب علي بزي وقائمقام بنت جبيل ابرهيم درويش ورئيس المجمع عبدالله نبيه بري وفاعليات من المنطقة.

وبعد عرض فني القى بزي كلمة اشاد فيها بمواقف الوفد "المشرّفة في الولايات المتحدة من اجل نصرة قضايا لبنان والعالم العربي المحقة والعادلة، علما ان القوانين الاميركية تسمح باستعمال الوثائق السياسية والموضوعية والواقعية لممارسة هذا الحق وخصوصا حيال الاحتلال الاسرائيلي سابقا لجنوب لبنان"، مذكرا بحادثة قانا وموقف الجالية اللبنانية - الاميركية منها، والتي اثمرت التوأمة بين ديربورن وقانا.

واضاف ان "ما يجمعنا مع الاميركيين من احداث 11 ايلول الى شهداء قانا والمنصوري والنبطية وغيرها ان كل الضحايا كانت ضحايا الارهاب الذي يجب مقاومته وقمعه لعدم تعميق الهوة بين الشعوب". 

وبعد كلمة للسيدة دنيا حراجلي بري تحدث غيدو فأشاد بالترحيب الذي حظي به من رئيس مجلس النواب نبيه بري ونجله عبدالله وقرينته دنيا، مبديا اعجابه بالعرض الذي قدمه تلاميذ المجمع، لافتا الى ان "السببين الرئيسيين اللذين اديا الى توأمة بلدتي ديربورن وقانا هما خشوع نصب الشهداء فيها وعظمة جمال مغارتها". ثم قدم عبدالله بري للعمدة هدية تذكارية. 

وتوجه الوفد بعدها الى مدينة بنت جبيل حيث اقام رئيس بلديتها فياض شرارة غداء تكريميا في مطعم المهنية الرسمية.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic