بنت جبيل
على خارطة مطامر النفايات اللبنانية!

السفير (الإثنين، 13 تشرين أول «أكتوبر» 2003)

حبيب معلوف

     بعد سيل الاعتراضات على المواقع المختارة للمطامر المخصصة لطمر مختلف انواع النفايات في لبنان، ولاسيما على الموقعين المقترحين في الجيه (لنفايات بيروت وجبل لبنان) وعين بصفور (لمنطقة الجنوب)، التي كشفت عنها “السفير” في 3/10/2003، وعلى الرغم من محاولات البعض التخفيف من وقع هذه الكارثة على رؤوس الاهالي الذين يربطون في مخيلتهم بين ما حصل في الناعمه وما سيحصل عندهم، الا ان الاستعدادات لا تزال في اوجها عند اللجنة الفنية المكلفة من مجلس الوزراء لتحديد الأماكن، او على الاصح، درس الحجج المفترض تقديمها الى الرأي العام، عندما سيتم الاعلان رسميا عن المواقع المختارة اصلا، وسياسياً، للتخلص من النفايات. 

بين هذه الحجج، ان الخطة تتضمن اربع مراحل ومواقع: 1 “محطة ترحيل” في كل قضاء، يتم فيها تجميع النفايات استعدادا لنقلها الى المطامر. 2 “مركز فرز” قرب كل مطمر مقترح لفرز بعض انواع النفايات وبيعها. 3 “مركز تسبيخ”، قريب ايضاً من مركز المطمر لتخمير بعض المواد العضوية. 4 واخيراً المطمر الذي يسمونه “صحياً”، والذي يزعمون انه سيكون مقبرة المتبقيات. 

وبدل ان يكلّف مجلس الوزراء لجنة فنية، او بدل ان يكلف وزارة البيئة، (التي تعتبر المسؤولة عن وضع السياسات لحل هذا الموضوع)، وضع تصوّر وخطة استراتيجية متكاملة لحل هذه القضية فنياً وعلمياً، فقد اكتفى بالطلب الى اللجنة الاسراع في ايجاد المواقع الجديدة، مع الطلب إلى شركة “سوكلين” الاستمرار في الاعمال لحين ايجاد البديل، اي البديل عن مطمر الناعمة الذي أُتخم بجميع انواع النفايات. 

ماذا في البورصة الاخيرة للمواقع ولاعمال اللجان المختصة؟ 

لم يظهر اي اعتراض علني يذكر بالنسبة إلى موقعي الشمال (منطقة سرار في عكار) والبقاع (منطقة الطيبة في بعلبك). 

اما في منطقة بيروت وجبل لبنان، وبعد الاعتراض الكبير على موقع الجيه الذي كان قد حسم امره سياسيا، تقول المصادر المتابعة ان هناك احتمالين مطروحين للخروج من هذا المأزق: إما ان يتم اقناع الاهالي والمعترضين بحجج مختلفة بصوابية و”وطنية” اختيار هذا الموقع، وإما ان يتم البحث في اختيار موقع آخر في جبل لبنان على ارتفاع يتجاوز ال 400 متر عن سطح البحر، وخرق احد المعايير الاساسية لاختيار المواقع التي يفترض ان تكون تحت ال300 متر. 

واذ يتوقع ان يرفض خبراء وزارة البيئة هذا الخيار كونه يهدد المياه الجوفية، يقترح البعض ان يتم الاستغناء عن مواقع في جبل لبنان، على ان تحول نفايات بيروت وجبل لبنان الى المواقع الاخرى، ولاسيما جنوباً. وهنا كشفت المصادر عن وجود اقتراح يتم درسه حالياً لاقامة مطمر في منطقة بنت جبيل في موقع مكب حالي وفي ارض مشاعية. 

في الحصيلة، كأننا امام “خطة طارئة” جديدة وغير معلنة، شبيهة بتلك الخطة السيئة الذكر التي وضعت في عام 1997 لبيروت الكبرى، بعد اغلاق مكب برج حمود، والتي انتهت الى فشل ذريع، وفضيحة كبرى، تعترف بها كل الادارات المعنية وتتقاذف التهم والمسؤوليات في شأنها. 

فهل يُعقَل، بعد مرور اكثر من 12 سنة على انتهاء حال الحرب في لبنان، والحديث المستفاض والممل يومياً عن عودة الدولة والمؤسسات، ان نعود الى اعتماد “الخطط الطارئة” لمعالجة مشاكلنا الصغيرة والمزمنة التي تحتاج الى حسن الادارة فقط؟

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic