“حزب الله” أبلغ المرافقين اللبنانيين أن المنطقة مغلقة
وفد أمني من السفارة الأميركية “فشل” في معاينة الحدود؟

السفير (السبت، 18 تشرين أول  «أكتوبر» 2003)

كامل جابر


مروحية لقوات الطوارئ فوق الخط الأزرق

     سجل قبل ظهر امس احتكاك مباشر بين عناصر من “حزب الله” وعدد من موظفي السفارة الاميركية في بيروت عند منطقة اللبونة جنوب بلدة الناقورة. 

وذكرت مصادر مطلعة ان الوفد الاميركي أراد الاقتراب من مناطق تعرف قوات الطوارئ الدولية انه يمنع على احد الدخول إليها، حتى القوة الدولية نفسها تجري اتصالات تنسيقية قبل ارسال أي دورية الى مقربة من هذه النقاط. وأعربت المصادر عن استغرابها لخطوة الطوارئ، متسائلة عن الغاية من زيارة الوفد العسكري الامني الاميركي الى تلك المنطقة. 

وعلم ان مسؤولين بارزين في السفارة الاميركية سارعوا الى الاتصال بجهات لبنانية رسمية رفيعة المستوى لحظة حصول الاحتكاك طالبة التدخل. لكن الامر لم يكن يحتاج الى مداخلة خاصة، لا سيما ان جنود الطوارئ المرافقين للوفد الاميركي ادركوا صعوبة إكمال الموكب لسيره المخطط، فتقررت العودة الى نقطة اخرى. 

وفي التفاصيل ان سيارة تعود الى قوى الامن الداخلي وأخرى من لبنانيين يعملون مع السفارة تقدمت باتجاه منطقة اللبونة وحصل ان اوقفها عناصر من “حزب الله” وأبلغوها انه يمنع على احد الدخول الى منطقة مغلقة، وطلب الى السيارات العودة من حيث أتت، علما بأن الموكب كان خرج عن الطريق العام وأراد الدخول الى منطقة لا يسلكها احد غير العناصر الامنية اللبنانية او من القوات الدولية. 

وذكرت المصادر ان الفريق الاميركي كان وصل مقر القيادة الخاصة بالقوة الدولية وعقد اجتماعا مع قيادتها وقرر لاحقا القيام بجولة على الخط الازرق. 

يذكر ان منطقة اللبونة باتت منذ حادثة مستوطنة شلومي قبل اكثر من شهرين (مقتل مستوطن وجرح آخر بمضادات المقاومة) ممنوعاً التوجه إليها وتحديدا الخط الازرق حيث موقع مراقبة كبير للقوات الاسرائيلية من الجانب الاسرائيلي وآخر لمراقبي الهدنة من الجانب اللبناني اضافة الى عناصر المقاومة المتمركزين في المنطقة.

وأفيد لاحقاً ان الوفد الاميركي توجه إلى مقربة من موقع تابع لمراقبي الهدنة بين مركبا وحولا حيث شوهدت تحط في مهبط للطيران كانت تستخدمه قوات الاحتلال طوافة تابعة لقوات الطوارئ، ومكثت هناك اكثر من نصف ساعة بعد ان نزل منها احد الضباط الدوليين وبحوزته خرائط قام بشرحها لعدد من أعضاء الوفد الاميركي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قالت انه امني لبناني “ان عنصرين من حزب الله مسلحين بمسدسات طلبا من الموكب الاميركي الذي يضم اربع سيارات عدم مواصلة طريقه في اتجاه تلة لبونة، وان الملحقين العسكري والسياسي الاميركيين وحراسهما الشخصيين الذين كانوا على متن السيارات الاربع توجهوا الى الناقورة حيث يوجد مقر قوات الطوارئ الدولية المؤقتة العاملة في جنوب لبنان”. 

وأكدت مصادر السفارة الاميركية في بيروت الخبر وأوضحت ان “موكبا من السفارة منع من إكمال سيره على طريق في جنوب لبنان وقد اعترضت السفارة بشكل رسمي للحكومة اللبنانية”.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic