“ميرة” جديدة ل350 صياداً
في صيدا

السفير (الثلاثاء، 21 تشرين أول «أكتوبر» 2003)

محمد صالح


مدخل "الميرة"

     ينتظر ان تتسلم نقابة صيادي الاسماك في صيدا، خلال الايام القليلة المقبلة، من المديرية العامة لوزارة النقل، السوق الجديد لبيع السمك بالجملة (المعروف باسم الميرة) في منطقة مرفأ صيدا، الذي بني على ارض الاملاك البحرية التابعة للوزارة، على الطراز الحديث، في موقع مجاور “للميرة” القديمة، بعد انجاز الاشغال فيه. 

تبلغ مساحة السوق الجديد حوالى 300 متر مربع. ويضم 22 غرفة مخصصة لمعدات ولوازم حوالى 350 صيادا من المنتسبين الى النقابة، وخمس “بلاطات” او طاولات مخصصة للذين يبيعون سمك الصيادين بعيد قدومهم من البحر مباشرة، من خلال التدليل عليه وبيعه بالجملة عبر المزاد للعموم. وهؤلاء من الذين توارثوا هذه المهنة أباً عن جد في بيع السمك الطازج، يقابلهم عدد محدود من الذين يشترون السمك من الدلالة ويبيعونه في الميرة للعموم ويطلق عليهم بلغة الصيادين “الهناغرة”. وهؤلاء سوف تحددهم النقابة، اضافة الى طاولة كبيره للذين يقومون بتنظيف سمك المواطنين بعد شرائه من الميرة مباشرة. وهم يزاولون هذه المهنة منذ امد طويل داخل السوق، اضافة الى مرحاضين وزاوية تستخدم لإعداد القهوة والشاي وتقديم المرطبات. واعتمد في بناء السوق السقف القرميدي ووضعت مربعات سميكة من البلور في الجدران المقابلة زيادة في الاضاءة. وتم تبليط ارضه بنوع من السيراميك وهو مفتوح من الداخل. 

واكدت مصادر النقابة ان “الميرة” مخصصة لبيع سمك الصيادين الطازج. ويمنع على الدلالة و”الهناغرة” إدخال اي نوع من السمك المبرد او المستورد وبيعه فيها، تحت طائلة المسؤولية وفقا لقانون ونظام النقابة. ويبدو ان هذا الامر سيشكل ازمة للنقابة بعد استلامها السوق الجديد، إذ كيف ستتعامل مع باعة سوق السمك بالمفرق “المبرد” (يزيد عددهم على 20 بائعا) وهو الذي تم هدمه قبل ايام. وتؤكد مصادر النقابة انه “ممنوع على هؤلاء دخول السوق الجديد، كونهم باعة، اي تجار سمك مبرد ومستورد وبالمفرق وليسوا اعضاء في النقابة ولا هم ممن توارثوا المهنة أباً عن جد”. 

وتفقد المدير العام للنقل عبد الحفيظ القيسي السوق الجديد، يرافقه رئيس بلدية صيدا هلال قبرصلي، رئيس مصلحة المرافئ والموانئ المهندس ريمون سمعان، رئيس دائرة الاستلام المهندس احمد الولي، رئيس مرفا صيدا حسن سويدان ورئيس نقابة صيادي الاسماك في صيدا ديب كاعين. واكد القيسي بعد الجولة ان 95 في المئة من مرافق السوق قد انجزت والباقي نتوقع انجازه خلال خمسة عشر يوما، بعدها نتسلم السوق ونسلمه للنقابة. واشار الى ان الوزارة تعد لتنظيف حوض المرفأ في صيدا وانشاء سور للحفاظ على حرم المرفأ. ولفت الى وجود مشروع لترميم المنارة الموجودة في جزيرة صيدا. كما اكد قبرصلي بدوره ان السوق الجديد مخصص للصيادين فقط وليس له علاقة بباعة السمك. اما كاعين فتمنى استلام السوق الجديد قبل فصل الشتاء لأن الصيادين يقيمون اليوم تحت الخيم. ولفت الى وجود 200 صياد ينتسبون الى النقابة يعيلون اكثر من 300 عائلة. وطالب بفصل المرفأ التجاري عن مرفأ الصيادين لتسهيل خروجهم ودخولهم من والى الميناء.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic