“جازور” الحطابين في كفررمان
يفتك بسندياناتها العتيقة

السفير (الإثنين، 27 تشرين أول «أكتوبر» 2003)

كامل جابر

     هوى منشار الحطاب “الكهربائي” على السنديانة العتيقة في كفررمان، لم يبال لأعوامها المئة، وربما أكثر من ذلك بسنين. لم تكن وحدها المستهدفة في ذاك اليوم المشؤوم من عمر سنديانات “السِيَار” التي قاومت بشدة جيرة الاحتلال في “الطهرة”، شرقي كفررمان، غير أنها بدت ضعيفة أمام منشار ذوي القربى، من الحطابين والمالكين للعقار “الحرج” الذي يشكل أنموذجاً نادراً في قرية الرمان، من حيث صخوره وسندياناته وملّولاته، وطيوره وحتى “حشراته”. 

وحدها دورية مصلحة الزراعة في النبطية التي أوقفت المجزرة في بدايتها، وقبل اتساعها، إذ “كبست” على المعتدين خلال قطع السنديانة الأولى، بقيادة رئيس دائرة الثروة الطبيعية في المصلحة المهندس محمد علي احمد. وشدد قرار محافظ النبطية القاضي محمود المولى، في ملاحقة “المعتدين على الطبيعة والأشجار الحرجية القديمة”. وأوعز للجهات المختصة بتوقيف “الفاعلين” وإحالتهم على النيابة العامة البيئية في النبطية، وتحرير ضبط مخالفة بحقهم (لا يقل عن مليون ليرة لبنانية)، محذراً “من ملاحقة كل من تسوّل له نفسه المسّ بالأملاك الحرجية والبيئية والأشجار المعمرة في محافظة النبطية، التي هي ملك الناس جميعاً، وليس صاحب الحقل أو الأرض، وتعود فائدتها على الصحة والإنسان والبيئة والطبيعة”. 

وأكد المحافظ المولى ل”السفير” أنه سوف يصدر تعميماً “اليوم الاثنين” إلى الدوائر المعنية في محافظة النبطية، وبلديات القضاء والمحافظة يحذر خلاله قطع الأشجار من دون موافقة الدوائر المختصة في المحافظة، ومنها مصلحة الزراعة، وأنه سوف يتشدد في ملاحقة المعتدين على الثروة الحرجية والطبيعية في المنطقة.

§ وصـلات:

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic