الشيطان" حشا البندقية ولقّمها
ابن 4 سنوات يردي شقيقه الأصغر
المستقبل -- (الأربعاء، 12 كانون ثاني «يناير» 2005)
صور ـ "المستقبل"
الطفل-الضحية ابراهيم صفي الدين
لقي الطفل ابراهيم محمد صفي الدين (سنتان) مصرعه مساء أمس، اثر اصابته بطلق ناري من سلاح صيد، كان يلهو به شقيقه قاسم (4 سنوات).

وفي التفاصيل، كما ذكرها والدهما أنه وبينما كان في المنزل مساء شاهد ابنه قاسم يلهو ببندقية (بوب اكشن) خاصة، ولكنه لم يعر الأمر أي انتباه كونه كان متأكداً بأنها خالية من الخرطوش.

واضاف: "كان يصوبها في كل الاتجاهات، وانشغلت بتناول حبة "دواء"، وفوجئت بانطلاق طلق ناري منها، فصعقت، من أين أتى "بالضرب" وكيف تمكن من "تلقيمها"، قبل أن انتبه وأشاهد ابني الصغير ابراهيم مضرجاً بالدماء اثر اصابته في رأسه"، وذكر ان "الادلة الجنائية والقوى الأمنية حضرت الى المكان بعدما نقلنا "ابراهيم" الى المستشفى وقد فارق الحياة".

ونقل جد الضحية الذي حضر مراحل التحقيق كلها، بأن قاسم أكد للمحققين بأنه هو من أحضر البندقية، وهو من "حشاها" و"لقمها" وأطلق النار.
§ وصـلات: