“مجلس الأمن”
يطالب ب”ضبط النفس” في جنوب لبنان
السفير -- (الأربعاء، 12 كانون ثاني «يناير» 2005)
الضابط الفرنسي القتيل ينقل بطوافة للقوة الدولية
دعا مجلس الامن الدولي امس الى “ضبط النفس الى اقصى حد” في جنوب لبنان، فيما شددت البعثة اللبنانية على ان العملية التي نفذها “حزب الله” تمت في مزارع شبعا المحتلة. 

وحث المجلس لبنان واسرائيل على احترام خط الحدود الذي حددته الامم المتحدة بعد انسحاب جيش الاحتلال من الجنوب في العام 2000، والذي يعرف ب”الخط الازرق”. 

واصدر المجلس بيانا عن العملية التي قتلت فيها المقاومة الاسلامية ضابطا اسرائيليا وجرحت ثلاثة آخرين من وحدة “غولاني” الخاصة داخل مزارع شبعا المحتلة، فيما قامت قوات الاحتلال بقصف عشوائي ادى الى قتل ضابط فرنسي من وحدة مراقبي الهدنة، واستشهاد مقاوم من “حزب الله”. 

وحيا البيان، الذي قرأه المندوب الارجنتيني سيزار مايورال، الرئيس الحالي للمجلس، الضابط الفرنسي الذي قتل واعرب عن تعاطفه مع عائلته، كما طالب باحترام امن وسلامة جميع عناصر القوة الدولية. 

واوضح البيان ان “اعضاء مجلس الامن يكررون دعوتهم جميع الافرقاء الى الايفاء بالالتزامات التي قطعوها بالاحترام الكامل للخط الازرق وبإظهار ضبط النفس الى اقصى حد”. 

من جهتها، اصدرت البعثة اللبنانية بيانا شددت فيه على ان العملية التي نفذها “حزب الله” تمت في مزارع شبعا المحتلة. 
§ وصـلات: