طفل يقضي إثر جراحة استئصال اللوزتين
أُخضع لها في مستشفى صور الحكومي
المستقبل -- (السبت، 22 كانون ثاني «يناير» 2005)
رأفت نعيم
الوالد منهاراً لحظة تسلم جثة طفله
وضعت النيابة العامة الاستئنافية في الجنوب ونقابة الأطباء يدهما على قضية وفاة الطفل علي حسان دياب (4 سنوات من دير قانون النهر ـ قضاء صور) والذي كان أصيب بمضاعفات إثر خضوعه لعملية جراحية لاستئصال اللوزتين في مستشفى صور الحكومي من قبل الطبيب المختص "ح.ن."، وتم نقله في حالة غيبوبة الى مسشفى حمود في صيدا وما لبث أن فارق الحياة. وادعى والد الطفل حسان دياب لدى مخفر صيدا القديمة بحق الطبيب المعالج "ح.ن." متهماً إياه بالتسبب بوفاة طفله.

وعلى الأثر تحركت النيابة العامة الاستئنافية في الجنوب وأوفدت الطبيب الشرعي عبدالحميد حشيشو ـ وهو عضو في نقابة الأطباء ـ حيث عاين جثة الطفل في مستشفى حمود، وأشار في تقريره الأولي الى أن سبب الوفاة قد يكون "تشردق" الطفل بريقه أثناء استعادته وعيه من تأثير البنج.. لكنه لفت في الوقت نفسه الى أن نقابة الأطباء قد وضعت يدها على هذه القضية وستقوم بإجراء التحقيق اللازم للتأكد من سبب الوفاة ووضع الأمور في نصابها.

وتسلّم ذوو الطفل دياب جثته من مستشفى حمود أمس، وحصلوا على تقرير طبي عن الحالة التي وصل فيها الى المستشفى المذكور.

وجاء في التقرير: "ان الطفل علي حسان دياب كان أدخل العناية الفائقة في مستشفى حمود بتاريخ 19/1/2005 جراء إصابته بغيبوبة تامة بعد أن أجريت له عملية جراحية في مستشفى صور الحكومي ومستشفى نجم. وقد تم نقل المريض الى مستشفى حمود لدقة وضعه والغيبوبة التامة، ولكن ما لبث أن توفي جراء توقف عمل القلب".

وقال والد الطفل حسان دياب "ان ابني كان يعاني التهاب اللوزتين، حيث قرر الطبيب المعالج إجراء عملية جراحية لاستئصالهما، فأدخل الى مستشفى صور الحكومي وأخضع للعملية الجراحية، لكنه وبمجرد أن استفاق من البنج بدأ يتقيأ ويخرج دماً من فمه، فأدخل مرة ثانية الى غرفة العناية ـ العمليات، وأبلغنا الطبيب المعالج "ح.ن." أن هناك قطبة من الجرح الناجم عن العملية قد تفتقت".

وأضاف "ولكن وبعد خروجه من غرفة العمليات للمرة الثانية أصيب ولدي بـ "كريزة"، ولاحظنا إرباكاً لدى الطبيب المعالج الذي قام بنقله بسيارته الخاصة الى مستشفى نجم في صور، وهناك أعطونا تقريراً طبياً يفيد أنه "بتاريخ 19/1/2005 تم إحضار المريض علي دياب من مستشفى صور الحكومي لأنه يعاني غياباً عن الوعي وتشنجات مع توسع في بؤبؤ العين وضيق في التنفس، وأدخل في الحال الى قسم العناية الفائقة وتم وضعه على التنفس الاصطناعي، وتبيّن أنه أجريت له عملية جراحية في مستشفى صور الحكومي، وقد أعطى له قسم العناية الفائقة في مستشفى نجم العلاج اللازم".

وتابع دياب "وعندما تبلغنا بذلك راجعنا الطبيب المختص "ح.ن." فقال لنا ان حالة ابني الصحية ساءت وأنها في تراجع مستمر، فقررنا نقله الى مستشفى حمود في صيدا حيث وصل في حال الاحتضار". 

وعلمت "المستقبل" أن النيابة العامة الاستئنافية أوعزت الى الجهات المختصة إجراء التحقيق اللازم في قضية وفاة الطفل دياب، وطلبت من المستشفيات الثلاثة تقارير رسمية عن حالته.
§ وصـلات: