طريق زغدرايا تحوّلت مكباً
والأهالي يلوّحون بالتصعيد
النهار -- (السبت، 22 كانون ثاني «يناير» 2005)
أحمد منتش
مشروع مكبّ جديد!
فضائح مكبّات النفايات الشعوائية في صيدا وضواحيها تتفاقم وتنتشر في شكل خطير، في ظل دولة القانون والمؤسسات وغياب الرقابة وعجز المسؤولين والجهات المعنية عن ايجاد الحلول الممكنة والملائمة لمعالجة مشكلة النفايات التي تتراكم يومياً من البيوت والاحياء والقرى، من دون ان نجد مكاناً لتجميعها او معالجتها في شكل مناسب، سوى رميها في اماكن عشوائية لا تتوافر فيها أبسط الشروط البيئية والصحية والاجتماعية. 

ومثل هذا الوضع ينطبق اليوم على ما تشهده قرى وبلدات زغدرايا والمية ومية ودرب السيم وعين الدلب والقرية وطنبوريت التي تقع جنوب شرق صيدا. فبعدما تنقل بلديات هذه القرى ما تصدره من نقايات منزلية الى مكب جبل النفايات في صيدا الذي ضاق ذرعاً بنفايات ابناء المدينة وسكانها، توصل رؤساء هذه البلديات قبل نحو عام الى اتفاق رعاه محافظ الجنوب السابق فيصل الصايغ يقضي بتجميع نفايات القرى والبلدات المذكورة في مكب موقت داخل كسارة مقفلة لشخص من آل سعد تقع عند الطرف الشمالي الشرقي لبلدة زغدرايا وفي محيط قرى طنبوريت والقرية وعين الدلب والمية ومية. وينص الاتفاق على ان يقوم صاحب الكسارة بردم النفايات بالاتربة داخل كسارته في مقابل مبلغ من المال يقدر بنحو 400 الف ليرة لبنانية كل يوم. 
 

اقفل الكسارة بعد توقف الدفع

ما حصل منذ اشهر، ان صاحب الكسارة اقفل ابواب كسارته امام النفايات بعد عجز البلديات عن دفع المستحقات العائدة له وبعدما وصلت الى حدود المئة مليون ليرة لبنانية. وعندها لم يجد المعنيون في القرى سوى خيار رمي النفايات وفي شكل عشوائي على جانبي الطريق العامة المؤدية الى الكسارة. والامر الاخطر ان هذه النفايات تتراكم في شكل مخيف على محاذاة مجرى نهر سينيق مما ينذر بمضاعفات انهيارها الى مياه النهر ومنه الى مياه بحر صيدا. 

وفي جولة أمس لـ"النهار" في موقع المكب الجديد مع مختار زغدرايا على محمد خليل كشف لنا عن تفاصيل الاتفاق وكيف تنصل منه الجميع بعد استقالة محافظ الجنوب السابق. واوضح "ان كل الاتصالات والمراجعات مع الجهات المعنية في المنطقة لم تثمر عن اي نتيجة. 

وناشد خليل المسؤولين ووزير البيئة التدخل لمعالجة الفضيحة التي تتفاقم يوماً بعد يوم، فالاهالي يهددون باللجوء الى السلبية وقطع الطريق وهذا الوضع لا نتمناه حتى لا يفسر في غير محله. واوضح ان ممثل مكتب الرئيس نبيه بري في الجنوب الدكتور احمد جواد موسى يطالبنا بالتروي كونه اين زغدرايا ونحن في انتظار مراجعاته واتصالاته مع الجهات المعنية. وفي حال لم يتم معالجة هذه المشكلة خلال اسبوع سنقوم بقطع الطريق ومنع السيارات المحملة بالنفايات لرميها على جانبيها وفي محاذاة النهر بالقوة لأن الكيل طفح، وقد أُعذر من أُنذر".

§ وصـلات: