نجاة سوريين
من قنبلة في الغسانية
المستقبل -- (السبت، 19 آذار «مارس» 2005)
صيدا ـ "المستقبل"
أمام المحل المستهدف أحد عناصر قوى الأمن  أثناء التحقيق
أقدم مجهولون على إلقاء قنبلة يدوية ظهر أمس، على محل يعمل فيه سوريون في بلدة الغسانية ـ قضاء صيدا، من دون أن يسفر ذلك عن وقوع اصابات.

وفي التفاصيل، ان سيارة من نوع فولفو رصاصية اللون بداخلها ثلاثة أشخاص، مرت بمحاذاة محل معدّ لصناعة المكانس يعمل فيه عمال سوريون عند مثلث الغسانية، وألقى أحدهم، الذي كان يجلس في المقعد الخلفي للسيارة، قنبلة يدوية داخل المحل، لكن القنبلة لم تنفجر وإنما انفجر صاعقها، فنجا عاملان سوريان كانا داخل المحل وهما الشقيقان ياسر وأحمد محمود علوش، والدتهما لبنانية ويقيمان في الغسانية.

وعلى الفور ضرب الجيش طوقاً أمنياً حول مكان الحادث، وحضر خبير عسكري من قوى الأمن الداخلي وباشر مخفر عدلون التحقيقات.
§ وصـلات: