سليمان يتفقد الجنوب لمناسبة عيد التحرير:
صيانة الإنجاز بحماية النظام الديموقراطي
السفير -- (الثلاثاء، 24 أيار «مايو» 2005)
محمد صالح
سليمان يتفقد موقعاً عسكرياً
تفقد قائد الجيش العماد ميشال سليمان امس، الوحدات العسكرية المنتشرة في الجنوب وجال على قيادة المنطقة والالوية الثاني والثالث والتاسع وفوج المدفعية الاول وفوج الهندسة، ومركز التنسيق الفرعي لنزع الالغام، واجتمع الى الضباط والعسكريين، وتحدث معهم منوها بجهودهم ومهنئا اياهم بعيد المقاومة والتحرير. 

وفي مناسبة عيد التحرير وجه العماد سليمان الى العسكريين امر اليوم وجاء فيه: خمس سنوات مضت على تحرير القسم الاكبر من الجنوب، ولبنان يزداد شموخا وإباء بهذا الانجاز الوطني الكبير، الذي ما كان ليتحقق لولا تضحيات المقاومة ومآثرها المشهودة، ودعم الجيش والشعب والشقيقة سوريا، في ظل ارادة وطنية جامعة جعلت من الوطن الصغير بحجمه، الكبير بقيمه، موطنا للحرية والكرامة، لكن هذا التحرير ما زال غير مكتمل بسبب استمرار العدو الاسرائيلي في احتلاله لمزارع شبعا، وتصعيد ضغوطه وتهديداته ورفضه لشروط السلام الشامل والعادل في المنطقة، وتنكّره لحق العودة للاجئين الفلسطينيين الى ديارهم، ضاربا عرض الحائط قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وكل نداءات السلام. 

وأضاف: ان التحدي الكبير الذي يواجهنا، يبقى في صون انجاز التحرير، وهذا لا يتحقق الا باستكمال بناء المؤسسات الوطنية، في اطار النظام البرلماني الديموقراطي القائم على ضمان الحريات العامة، والالتزام بالانظمة والقوانين المستمدة من سلطة الشعب وإرادته، خاصة أن البلاد مقبلة في الايام القليلة القادمة على استحقاق هام يأتي بعد تطورات سياسية متسارعة اعقبت جريمة اغتيال رئيس الحكومة السابق الشهيد رفيق الحريري، ويتمثل هذا الاستحقاق بإجراء الانتخابات النيابية ليختار الشعب ممثليه في المجلس النيابي المقبل، الامر الذي يوجب عليكم ان تحسنوا تأدية دوركم في صون الحرية، وحفظ أمن العملية الانتخابية بالتنسيق مع القوى الامنية الاخرى، تمكينا للناخبين من ممارسة حقوقهم الوطنية، والتعبير عن آرائهم بعيدا عن الخوف والاستئثار، فكونوا كما عهدتكم دائما، مؤتمنين على مسؤولياتكم وواجباتكم، متجردين في أداء مهامكم، متحلين بالمناقبية العسكرية، متسلحين بقيم وفضائل مجتمعكم العسكري. 

وقال: ان الثقة التي محضها المواطنون للجيش غالية جدا، وهي لم تكن لتوجد وتترسخ لولا التزامكم بعقيدتكم الوطنية القائمة على الايمان بالوحدة الوطنية مرتكزا لكم في كل أداء، وحماية المقاومة من المؤامرات التي تلوح في الافق، وتعزيز العلاقة مع الجيش العربي السوري الشقيق، وهذا ما تكرس بوضوح من خلال تجردكم في تنفيذ مختلف المهام الموكلة اليكم، ووقوفكم الدائم الى جانب مواطنيكم وتقديم يد العون لهم ايام الشدائد والصعاب، كونوا على قدر تطلعات الشعب وأمله المرتجى ليبقى الوطن مستقرا ومستحقا انجاز التحرير.
§ وصـلات: