“حزب الله”: لن نسلم سلاحنا
حتى إذا انسحبت إسرائيل من مزارع شبعا
السفير -- (الثلاثاء، 7 حزيران «يونيو» 2005)
(أ ف ب)
اعلن مسؤول العلاقات الخارجية في “حزب الله” علي دعموش في باريس امس، ان حزبه لن يسلم سلاحه كما يطالب قرار الامم المتحدة الرقم 1559 “حتى اذا انسحبت اسرائيل من مزارع شبعا” في جنوبي لبنان. 

وقال في مؤتمر صحافي في “مركز استقبال الصحافة الاجنبية في باريس” ان الحزب “لن يسلم سلاحه حتى اذا انسحبت اسرائيل من منطقة مزارع شبعا”. واكد على “الاستراتيجية الدفاعية” لحزبه مشددا على انه حتى في مثل هذه الحالة “نرى اننا سنكون دائما في حاجة الى الدفاع عن بلدنا ضد التهديد الاسرائيلي”. واوضح ان هذا التهديد يتمثل خصوصا في “التصريحات الاسرائيلية” المعادية و”الخروقات الجوية الاسرائيلية للاراضي اللبنانية”. 

ودعا دعموش فرنسا واوروبا الى “المساعدة في الحوار اللبناني اللبناني” للاسهام في احلال “السلم الاهلي”. واوضح انه لن يلتقي خلال وجوده في فرنسا اي مسؤول فرنسي مشيرا الى انها زيارة خاصة للاشتراك في “مؤتمر سياسي”. 

من جهة ثانية، رفض دعموش الرد على سؤال لصحافي اسرائيلي خلال المؤتمر الصحافي. 

ونددت جمعية الصحافة الاسرائيلية ب”الموقف المعادي للاجانب والعنصري” لدعموش. 
وكان السؤال الذي وجهه ممثل “يديعوت احرونوت” في باريس سيفي هلدلر يتعلق بالشق الثاني من عمليات تبادل الاسرى بين اسرائيل والحزب. وسال دعموش بالعربية عن جنسية الصحافي الذي وجه اليه السؤال وعندما علم انه اسرائيلي رفض الرد. 

وغادر الصحافي الاسرائيلي القاعة يتبعه بعض زملائه بعد ان طلب من الجميع ان يحذوا حذوه. 

واعربت جمعية الصحافة الاسرائيلية، عن الاسف لسلوك “الغالبية العظمى” للصحافيين الذين اختاروا البقاء “موفرين بذلك غطاء لموقف ضيف المركز الذي لا يمكن قبوله”. واكدت الجمعية على “رغبتها الشديدة في ان يتقيد الاشخاص الذين يتحدثون في هذا المركز الذي تشارك في ادارته وزارة الخارجية الفرنسية بالتقاليد والقواعد المهنية السارية في فرنسا”.
§ وصـلات: