في افتتاح معرض الكتاب الرابع في بنت جبيل
وزير العمل والزراعة طراد حمادة:

قلنا للجميع نحن من يختار رئيس المجلس
المستقبل -- (الإثنين، 27 حزيران «يونيو» 2005)
بنت جبيل ـ "المستقبل"
أكد وزير العمل والزراعة طراد حمادة "ان التحالفات التي خاضها "حزب الله" كانت في منتهى الحكمة من خلال تعاونه مع القوى الفاعلة في كل منطقة وكل طائفة"، وأوضح "قلنا لجميع من تحدث معنا في موضوع رئاسة المجلس النيابي اننا نحن من يختار رئيس المجلس لأننا لم نفرض أحداً على الآخرين ولم نضع زعماء لأحد".

واستغرب حمادة في كلمة خلال رعايته أمس افتتاح معرض الكتاب الرابع في بنت جبيل الذي تنظمه "دار الأمير للطباعة والنشر": "كيف أن أميركا وأوروبا بينما كانوا يختلفون في معظم المواضيع استطاعوا أن يتفقوا على لبنان وعلى نزع سلاح المقاومة لأنه استطاع أن يقلب موازين القوى التقليدية بين العرب والمسلمين من جهة وإسرائيل من جهة اخرى فكان هذا الغزو المباشر للمنطقة".

واعتبر "ان القرار 1559 في قراءته الجيوبولتيكية هو لفصل لبنان عن فلسطين عبر نزع سلاح المقاومة وفصل سوريا عن لبنان عبر البند الأول منه لكي لا يبقى أمام لبنان سوى البحر وهو بوابة التدخل الأجنبي فيه الذي اندفع بعسكره وأرفقوه بمطالبهم في الديموقراطية والتنمية".

وقال "ان هذه المقاومة هي المؤشر على اختلاف موازين القوى العامة في المنطقة وقد قدمت لهم الأصولية السلفية والاستبداد في العراق مبررات هذا الغزو على طبق من فضة وكانت الخطوة الثانية الالتفات الى لبنان وقد أرادوا أن يضغط عبر تكتل الشعب باتجاه نزع سلاح المقاومة كما ضغط من أجل إخراج السوري وبعد فشلهم أرادوا أن تكون الانتخابات مفتاح تطبيق البند الثاني من القرار عبر التصويت ضد المقاومة وفشلوا ايضاً عبر ايجاد تكتل ضاغط في كل لبنان فاخترنا التحالفات السياسية مع جميع القوى".

أضاف: "من يريد أن ينفذ القرار 1559 فليبحث عن مكان آخر غير لبنان لينفذه فيه ونحن نعرف كيف ندافع عن أنفسنا والمقاومة جزء من استراتيجية الدفاع عن الوطن".

وكان حمادة عقد في مركز الإرشاد الزراعي التابع لمؤسسة جهاد البناء في دردغيا اجتماعاً مع رؤساء الجمعيات التعاونية والزراعية والنقابية جرى خلاله البحث في سبل تطوير مختلف القطاعات الزراعية التنموية في المنطقة.
§ وصـلات: