العميل أنطوان لحد:
أعود بكفالة المسؤولين اللبنانيين الجدد!
السفير -- (الجمعة، 8 تموز «يوليو» 2005)
مع تزايد الحديث عن إيجاد حل لضباط وعناصر ميليشيا “جيش لبنان الجنوبي” المتعامل مع العدو الاسرائيلي، أطل مساء امس، كبير العملاء أنطوان لحد من قناة “الحرة” الأميركية في حديث مقتضب قال فيه “أنا لبناني منذ آلاف السنين وسأعود إلى لبنان في يوم من الايام، إذا كانت العودة عن طريق العفو جيد لكن إذا أصدروا عفواً فسأقدم دعوى حتى أسترد براءتي لأن العفو يعني أن هناك من ارتكب جرماً وتمت محاكمته بينما العكس يعني البراءة”، ورأى “صعوبة في العودة قبل حصول اتفاق لبناني إسرائيلي إلا إذا كفل المسؤولون اللبنانيون الجدد ذلك”. 

وأضاف لحد “لو كانت لدي قوة عسكرية لأخرجت سمير جعجع من السجن فوراً”، معتبراً أن العماد ميشال عون صار “في السياسة اليوم أفضل لأنه في البداية لم يكن يفهم في السياسة أبداً”. 

وكشف لحد انه زار جعجع قبل وقوع حرب الالغاء لإقناعه بعدم خوض الحرب ضد عون “لأن ذلك سينعكس سلباً على المسيحيين فرد جعجع “إيدي بزنارك” لكن عون قرر حرب توحيد البندقية”. 

وقال لحد انه من أصل 6700 ضابط وعنصر في ميليشيا العملاء التي ترأسها، فروا مع عوائلهم إلى فلسطين المحتلة غداة تحرير الجنوب في 24 أيار 2000، لم يبق منهم هناك سوى 2200.
§ وصـلات: