تكريم المربيين فيصل شرارة وخليل حجازي
والطلاب الفائزين في الامتحانات في بنت جبيل
السفير -- (الإثنين، 22 آب «أغسطس» 2005)
بنت جبيل - "السفير"
كرمت حركة “امل” شعبة بنت جبيل والحركة الثقافية في لبنان، طلاب مدينة بنت جبيل الفائزين بالشهادات الرسمية، في احتفال في ثانوية بنت جبيل الرسمية، في رعاية رئيسة لجنة التربية النائبة بهية الحريري تخلله ايضا تكريم المربيين فيصل شرارة وخليل حجازي. وشارك في الاحتفال نائب رئيس “امل” النائب ايوب حميد، عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله ورئيس الحركة الثقافية في لبنان بلال شرارة، وحضره حشد من فاعليات بنت جبيل والجوار وجمهرة من المهتمين. 

استهل الاحتفال بكلمة الطالب علي عبد الكريم طالب، ثم القى شرارة كلمة رحب في مستهلها بالحريري، واصفا اياها بأنها “سيدة 14 آذار الاول والثاني: 14 آذار الاول الذي في ليله داهمت اسرائيل ارضنا ومنازلنا عام 1978، وكانت الدبلوماسية البرلمانية احدى اساليب مقاومتها عبر اللجنة الوطنية لاحياء 14 آذار و 18 نيسان التي كانت الحريري في طليعتها فأطلقت شعارها كي لا ننسى واخترعت شارتها الصفراء التي ترمز الى عودة الغائب الى اهله.. 

وبعد كلمة الهيئة التعليمية في بنت جبيل القتها المربية سكنة شرارة. القى حميد كلمة “امل”، فقال: “ليس بالمستغرب ان يكون الجنوب يحظى طلابه وخريجوه على مستوى المرحلة الثانوية بالمراتب الاولى على مستوى الوطن، وهذا ان دل على شيء، فعلى ان هذا الجنوب يستطيع ان يستمر وان يكون مشاركا حقيقيا في المرحلة المقبلة من اجل الوطن”. 

واعتبرت الحريري “اننا بالعلم والمعرفة وبالانتماء الوطني الحقيقي وبالحفاظ على منجزات الوحدة والتحرير والبناء و بالايمان العميق الحقيقي بالله والوطن سننتصر على اعداء لبنان والعابثين بأمنه واستقراره”. 

وفي الختام، قدم بلال شرارة درعا تقديرية الى الحريري، ثم قدم النائبان الحريري وحميد درعين تقديريين الى المربيين شرارة وحجازي باسم الحركة الثقافية و”امل”، ووزعا الشهادات التقديرية والجوائز على الطلاب المكرمين في المراحل المتوسطة والثانوية والمهنية.
§ وصـلات: