كشافة الرسالة تعرض
"قدس المحراب" في صور
المستقبل -- (الإثنين، 29 آب «أغسطس» 2005)
صور - "المستقبل"
عرضت جمعية كشافة الرسالة الإسلامية في مركز باسل الأسد في صور، برعاية عضو هيئة الرئاسة في حركة أمل النائب الحاج علي خريس مسرحية قدس المحراب، بحضور نائب رئيس الجمعية حسن حمدان وحميد موسى الصدر ورؤساء بلديات وقادة حزبيين لبنانيين وفلسطينين وحشد مهتمين.

استهل العرض تقديم عضو قيادة قطاع صور يوسف خريس فكلمة الكشافة ألقاها المفوض الفني حسين حمادة، وعرض خلالها أهمية المسرحية، وجريمة إخفاء الإمام الصدر.

ثم ألقى خريس كلمة استغرب فيها "بعض محطات التلفزة اللبنانية التي تحاول أن تسوّق لمؤسسة القذافي الإنسانية، في حين يعرف الجميع تمام المعرفة على مستوى الدولة اللبنانية وغيرها من الدول العربية أن الإمام الصدر أخفي في ليبيا".

وأضاف يقول: "إن الإمام الصدر كان ضمانة إنسانية للوطن والأديان، ولم يحسب يوما من الأيام على جهة دون أخرى". وأكد "أن الجرائم والاغتيال والتفجير التي خربت لبنان، نتوق جميعا لكشف فاعليها، ولكن علينا التريث في إصدار الأحكام، ولا سيما إذا كان القاضي أميركيا وإسرائيليا، ولكن قضية الإمام الصدر ليست بحاجة إلى كشف وتحقيق، فإنها مؤكدة لدى النظام الليبي. ولكن لم نشهد تحركا عربيا إزاء هذه القضية وإن البيان الوزاري أتى على ذكرها بخجل ومواربة". وانتقد "سياسة الحكومة حيال التعيينات الإدارية لا سيما الأمني".

وتروي المسرحية قصة الوطن ومعاناته على المستوى السياسي والاجتماعي، وجرحه العميق، وأن الإمام موسى الصدر كان صرخة الحق ولامست هذه الصرخة السماء".
§ وصـلات: