في احتفال تأبيني لعلي الجمال في جويا
نصرالله: نتطلع لتحالف انتخابي مع "أمل"
قبلان: ندعو لاعتماد الكفاءة والعلم في التعيينات
المستقبل -- (الإثنين، 2 أيار «مايو» 2005)
جويا - "المستقبل"
أعلن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله ان الحزب "يتطلع إلى تحالف انتخابي بينه وبين حركة "أمل" في الانتخابات النيابية المقبلة وأن هذا التحالف لن يقتصر على هذين الطرفين فقط، بل انه يفتح الباب واسعاً أمام الفاعليات والجهات الحزبية في الجنوب"، لافتاً إلى "اننا حاضرون للتباحث والتفاهم مع الجميع لكل ما فيه مصلحة الجنوب ولبنان".

كلام نصرالله جاء في الكلمة التي ألقاها بالنيابة عنه مسؤول منطقة الجنوب في الحزب الشيخ نبيل قاووق في احتفال تأبيني لرجل الأعمال الراحل علي الجمال في بلدة جويا وبحضور حشد من الفاعليات الروحية والأمنية يتقدمها نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبدالأمير قبلان، النائبان ياسين جابر وناصر قنديل ونزارالرواس ممثلاً النائب بهية الحريري ونائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبدالأمير قبلان ومفتي صور وجبل عامل العلامة السيد علي الأمين والمطرانان شكر الله نبيل الحاج ويوحنا حداد، والعميد عبدالحميد درويش ممثلاً لقائد الجيش.

وقال الشيخ قاووق (نيابة عن السيد نصرالله) "ان حزب الله يتطلع إلى الاستحقاق الانتخابي ليوجهّ من خلاله رسالة إلى أميركا وإسرائيل مفادها ان الرهانات على محاصرة المقاومة هي رهانات فاشلة وخاسرة سلفاً، كما انه يتطلع بأن يكون المجلس النيابي المقبل محصناً للمقاومة وحامياً للانجازات، داعياً لأوسع مشاركة شعبية توصل الصوت إلى واشنطن بأن شعب لبنان يعتبر بان السيادة منتقصة طالما ان اسرائيل لا تزال تحتل مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وطالما هناك أسير في السجون الاسرائيلية".

وأضاف "ان أميركا تريد استغلال المتغيرات التي حصلت أخيراً في لبنان لمساعدة إسرائيل، لكن أميركا لم ولن تكون صديقة للبنان وان لديها صديقاً واحداً في المنطقة هو إسرائيل وشارون". وتساءل "لماذا يطالب كوفي أنان دول المنطقة بالتدخل في السيادة اللبنانية لتضغط لحل سلاح المقاومة، ولماذا لم تحمي الأمم المتحدة لبنان عام 1996، كما فشلت أيضاً في حماية مقرها في قانا؟".

من جهته الشيخ قبلان دعا اللبنانيين للتضامن والتعاون قائلاً "ان لبنان مهدد ومعرض للزلازل والانتهاكات، وعلى اللبنانيين ان يعدّلوا في خطابهم السياسي والا يعيشوا السنين الماضية وراء المتاريس القديمة، والمطلوب اعتماد الكفاءة والعلم في التعيينات في المراكز، ولا نريد ان نهمش أحداً أو نلغي أحداً، نريد أن نكون سواسية في المواطنية وبناء المؤسسات".

وتحدث خلال الاحتفال كل من النائب السابق الدكتور حسين يتيم ومكرم صادر باسم جمعية المصارف ونجيب مزهر باسم المغتربين ومحمود الدايخ باسم بلدية جويا والعلامة السيد لؤي نور الدين ونجل الفقيد أنور علي الجمال.


* وفي لقاء سياسي في حاصبيا دعا إليه "حزب الله" بعنوان "سلاح المقاومة بين الوفاق الوطني والتدخل الخارجي"، تحدث المسؤول السياسي في الحزب في الجنوب الشيخ حسن عزالدين فاعتبر "ان الاستحقاق الانتخابي مفصل سياسي واستراتيجي لمستقبل لبنان". وكشف "عن اتصالات مع "الحزب التقدمي الاشتراكي" و"تيار المستقبل" للوصول إلى قواسم مشتركة تضمن خيار لبنان المستقبلي".

وأضاف "ان أميركا تخطط لتحقيق هدفين: الأول إنهاء القضية الفلسطينية والثاني نزع سلاح المقاومة، لأن المقاومة شكّلت قوة ردع حقيقية ضد استباحة العدو للأراضي والأجواء اللبنانية، ولذا فإن على جميع الأطراف الحوار والتعاون لمواجهة الاستحقاقات المقبلة والانفتاح والتحالف مع سوريا".

وتحدث في اللقاء أيضاً رئيس بلدية حاصبيا كامل أبو غيدا.
§ وصـلات: