بهية الحريري: سنقترع لاستقالة لحود
وإزالة رموز السلطة الأمنية
المستقبل -- (السبت، 4 حزيران «يونيو» 2005)
صيدا ـ "المستقبل"
النائب بهية الحريري في صيدا
قالت شقيقة الرئيس الشهيد رفيق الحريري النائب بهية الحريري إنه بعد انتهاء الانتخابات النيابية سنصوت لاستقالة اميل لحود ضمن المؤسسات الدستورية والتشريعية، ولن نتنازل عن إزالة رموز السلطة الأمنية، لأن جرائم الاغتيال ما زالت مستمرة، ولن نسمح باغتيال ميزة لبنان وحريته ومستقبله ومشروع لبنان رفيق الحريري كما حاولوا أمس باغتيال الفكر والرأي والحرية باغتيال سمير قصير.

كلام النائب الحريري جاء خلال مهرجان جماهيري حاشد نظمته ماكينتها الانتخابية في باحة دارة شقيقها السيد شفيق الحريري في مدينة صيدا وشارك فيه الآلاف من أبناء المدينة والجوار رفعوا الأعلام اللبنانية وصور الرئيس الشهيد ونجله النائب المنتخب سعد الحريري وتقدم الحضور جمع من فاعليات المدينة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والنقابية والأهلية وعدد من رؤساء بلديات اتحاد بلديات صيدا الزهراني.

بعد النشيد الوطني اللبناني والوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة لروح الرئيس الشهيد رفيق الحريري وتقديم من المسؤول الإعلامي للماكينة الانتخابية الدكتور مصطفى متبولي، تحدثت النائب الحريري فتطرقت الى جريمة الرأي التي استهدفت الشهيد سمير قصير والتي اقترفتها يد الجريمة والدمار لمنع لبنانيي مسيرة الوحدة الوطنية في الرابع عشر من آذار بأن ينعموا بالأمن والسلام ويحققوا إرادتهم بانتخاب ممثليهم وبناء نظامهم المستقر وباستكمال الخلاص من النظام الأمني ورموزه.

ودعت الجنوبيين الى تحويل الخامس من حزيران 2005 يوماً للرد على الجريمة ولنقول نعم للبنان رفيق الحريري.. نعم لوحدة الجنوب.. نعم للمقاومة.. نعم للوحدة الوطنية.

وقالت: لن نتنازل عن معرفة حقيقة من قتل رفيق الحريري وكل الواجب الذي سنقوم به سيكون لإزالة آخر رموز السلطة الأمنية وإن شاء الله بعد انتهاء الانتخابات سنصوت لاستقالة اميل لحود ضمن المؤسسات الدستورية والتشريعية ولن نتنازل عن إز الة رموز السلطة الأمنية ولن نسمح باغتيال ميزة لبنان وحريته ومستقبله ومشروع لبنان رفيق الحريري كما أرادوا أمس باغتيال الفكر والرأي والحرية باغتيال سمير قصير.
§ وصـلات: