قطع بث “ال بي سي” في النبطية
ومواقف ل”أمل” و”حزب الله” تندد
السفير -- (الثلاثاء، 6 حزيران «يونيو» 2006)
تواصلت ردود الفعل الشاجبة للتعرض للمقامات الدينية، والداعية الى الاحترام الشخصي والأخلاقي لأي شخصية دينية أو سياسية بغض النظر عن آرائها ومواقفها السياسية. 

وقال عضو كتلة التحرير النائب علي حسن خليل، في لقاء سياسي عقد في بلدة دير قانون رأس العين نظمته حركة “امل” لمناسبة ذكرى الاجتياح الاسرائيلي والذكرى السنوية للاسير المقاوم يوسف مرتضى “اننا ننصح كل من يعيش عقدة الاقلية والاكثرية ان يبتعد عن سياسة تسجيل النقاط، ونقول للبعض الساعين الى تحقيق مكاسب معينة عبر الدخول من زوايا اخرى ان هذا مسار واهم، فأية قوة واي مكسب يجب ان يوظف لصالح الوطن لا في سبيل مصلحة فريق او جهة، هذا ما نعمل له نحن في حركة “امل” ساعين الى تغليب المشترك ونقاط الجمع بين اللبنانيين لان الوطن في حاجة الى هذه الارادة الجماعية”. 

ودعا عضو “كتلة الوفاء للمقاومة” النائب علي عمّار في ياطر، الى الحفاظ على الوحدة الوطنية وعدم الوقوع في فخ الحرب الأهلية من جديد “الذي يريد البعض استدراجنا اليها لزومه يبلغ حد الوجوب”. 

وراى المعاون التنفيذي للأمين العام ل”حزب الله” السيد حسين الموسوي في الخريبة، “ان ما نسمعه اليوم لا يدل على دين واخلاق وتمدن بل يؤكد اننا تعرضنا لحملة تجن وظلم وتلفيق وافتراء مبرمج”. 

واكد عضو “كتلة التنمية والتحرير” النائب علي بزي في النجارية، “اننا احوج من يحتاجه الوطن في زحمة الإستهدافات ان نطرد من سلوكنا كل ما من شأنه ان يثير الغرائز والفتن”. 

وشدد رئيس المكتب السياسي ل”حركة امل” جميل حايك في الغازية، ان لبنان بحاجة الى الإستقامة السياسية والإجتماعية في كل المحطات داعياً الى الإقلاع عن اتباع سياسة التورية السياسية والنفاق السياسي في العمل والأداء. 

وقال مسؤول منطقة الجنوب في “حزب الله” الشيخ نبيل قاووق، خلال حفل تأبيني في بلدة عدشيت “ان ما حصل قبل ايام من تطاول على سيد المقاومة ليس صدفة وانما هو استهداف ليس بريئا ويلتقي مع الضغوط الخارجية والقرارات الدولية، كما انه اثار مشاعر كل الشرفاء والمواطنين الاوفياء للمقاومة”. 

الى ذلك، استمر قطع بث “المؤسسة اللبنانية للارسال” عن مشتركي الستلايت في اكثر من اربعين بلدة وقرية في قضاء النبطية، لليوم الرابع على التوالي. كما ندد رئيس لقاء المثقفين الشيعة في لبنان الدكتور رائف رضا ومعهدا الرسول الاكرم والسيدة الزهراء للشريعة والدراسات الاسلامية بالتعرض لمقام السيد نصرالله.
§ وصـلات: