مشكلة النفايات تتفاقم
في النبطية ومنطقتها
السفير -- (الجمعة، 16 شباط «فبراير» 2007)
عدنان طباجة
نفايات مكدسة في النبطية
بالرغم من استحداث «الشركة المتحدة للمقاولات» المتعهدة جمع نفايات «اتحاد بلديات الشقيف» مكباً جديداً للاتحاد في خراج بلدة الشرقية اعتباراً من بداية الشهر الحالي بدلاً من مكب كفرتبنيت ـ أرنون، الذي تم إقفاله قبل أكثر من شهر ونصف الشهر، بموجب دعوى قضائية تقدمت بها بلدية وأهالي أرنون على خلفية الأضرار الصحية والبيئية الناتجة عنه، فإن مشكلة تراكم النفايات في أحياء وشوارع مدينة النبطية والقرى والبلدات المجاورة لها لا تزال على حالها منذ تلك الفترة بانتظار نقلها إلى المكب المذكور، وقد تحولت إلى أكوام وتلال تعبث فيها الكلاب والقطط الشاردة والقوارض على أنواعها ولمصدر للبعوض والبرغش والذباب والروائح الكريهة التي «تعبق» في الأجواء، فضلاً عن أشكالها المنفرة، الأمر الذي فاقم من آثارها السلبية على الصعيدين الصحي والبيئي.

ويوضح رئيس اتحاد بلديات الشقيف سميح حلال أن الشركة المتعهدة لنفايات الاتحاد تعهدت بنقل هذه النفايات إلى المكب الجديد الذي استحدثته في خراج بلدة الشرقية اعتباراً من بداية الشهر الحالي بعدما أعطيت الإذن بمباشرة العمل من قبل الاتحاد، لكن الأحوال الجوية السيئة والأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة خلال الأيام الماضية أعاقت هذه العملية، بعدما تعذر على شاحنات الشركة سلوك الطريق الموحلة التي شقت حديثاً إلى المكب، وأمل بانتهاء هذه الأزمة خلال الأيام القليلة القادمة بعد جفاف الطريق المذكورة، وتمنى على المواطنين أن يتحلوا بالقليل من الصبر، لأن الصبر مفتاح الفرج.

ويؤكد صاحب «الشركة المتحدة للمقاولات» قاسم حرقوص المتعهدة نقل نفايات الاتحاد ما قاله حلال لجهة عدم تمكن الشركة من استعمال المكب الجديد بسبب طريقه الموحلة بعد شقها حديثاً، مشيراً إلى أن أزمة النفايات في نطاق الاتحاد ستنتهي بعد جفاف الطريق المذكورة حيث ستعمل الشركة على تسويتها وفلشها بمادة «الباسكورس» لتمكين عبور الشاحنات عليها بسهولة وصولاً إلى المكب، لافتاً إلى أن الشركة تقوم في الوقت الحالي بنقل النفايات من شوارع وأحياء مدينة النبطية والمنطقة وتعمل على تجميعها في أماكن محددة بعيداً عن المنازل السكنية تمهيداً لشحنها إلى المكب الجديد ريثما تنتهي تسوية الطريق المؤدي إليه بعد انتهاء الأمطار الحالية، آملاً الانتهاء من هذه الأزمة في وقتٍ قريب.

ويطالب المواطن محمد عواضة اتحاد بلديات الشقيف والشركة المتعهدة بالإسراع بنقل النفايات من شوارع وأحياء مدينة النبطية بعد مضي أكثر من شهر ونصف الشهر على تراكمها، تلافياً لانعكاساتها السلبية على صحة المواطنين، بعدما تحولت إلى مصدر للروائح الكريهة ومرتع لمختلف أنواع الحشرات والقطط والكلاب الشاردة والقوارض.

ويحمل المواطن علي ظاهر مسؤولية أزمة النفايات في المنطقة، لاتحاد بلديات الشقيف والشركة المتعهدة للنفايات، لأنه كان من الأجدى لهما التفتيش عن مكب جديد قبل الاسراع في إقفال المكب القديم، الأمر الذي فاقم من مشكلة النفايات، ولما كنا وصلنا إلى مرحلة نرى فيها النفايات مكدسة ومتراكمة في مختلف الشوارع والأحياء.

ويقول المواطن أحمد أيوب: لا تكفي المواطنين في منطقة النبطية معاناتهم من انقطاع التيار الكهربائي وتردي الخدمات والطرقات والأحوال المعيشية والاقتصادية المزرية لتأتيهم أزمة النفايات المتراكمة في الشوارع والأحياء بسبب إهمال المسؤولين المعنيين لمعالجة هذه المشكلة في أوانها، كأنه كتب على هذا الشعب أن لا تنتهي أزماته في هذا البلد إلى ما لا نهاية.
§ وصـلات: