أكثر من 100 ألف حجر صخري لإعادة الإعمار
ورشة إعمار وترميم تنطلق وسط بنت جبيل
السفير -- (الثلاثاء، 11 كانون أول «مايو» 2007)
علي الصغير
نموذج عن الترميم
انطلقت في بنت جبيل ورشة اعادة اعمار وسط البلدة الذي تهدم بشكل شبه كلي خلال عدوان تموز ,2006 حيث بدأت عشرات ورش اعادة الاعمار والترميم بالظهور بعد دفع حوالى 70 بالمئة مؤخرا من تعويضات الدفعة الاولى لاصحاب المنازل المهدمة من مجموع حوالى 1250 منزلا تضررت بشكل كلي او جزئي.

مدير المكتب الفني في بنت جبيل والمشرف على تنظيم عملية إعادة الاعمار بتكليف من البلدية المهندس هيثم بزي يشير الى انه وباستثناء العقارات التي تقل مساحتها عن 70 مترا فإن 70 بالمئة من مجموع العقارات قد قبضت الدفعة الاولى والباقي على طريق الدفع فيما العقارات تحت 70 مترا ومجموعها 96 عقارا بالاضافة الى 223 محلا سيدفع لها في مرحلة قادمة. اما بالنسبة للترميم فيشير بزي الى ان 127 منزلا سيعاد ترميمها بالباطون فيما جرى اختيار 94 منزلا من الحجر الصخري ستتولى شركة مختصة عملية اعادة ترميمها مباشرة بعد الانتهاء من وضع دفتر الشروط الذي من المفترض ان ينتهي خلال 20 يوما مشيرا الى ان التكلفة سيتولاها المكتب الاستشاري القطري مباشرة فيما سيتولى المكتب الفني الاشراف على التنفيذ بجميع مراحله من التلزيم وحتى التسليم.

ويمكن ان تصل تكلفة المتر المربع الواحد من هذه الابنية الى حوالى 950 دولارا بينما متوسط سعر متر الباطون لا يتجاوز 400 دولار فقط، «ولكن نظرا للاعتبارات المعنوية والتراثية لهذه المباني بالنسبة للبلدة تقرر المحافظة عليها خاصة انها تمثل جزءاً من ذاكرة اصحابها ايضا» يقول بزي، لافتا الى ان هناك بعض المباني يعود تاريخها الى اكثر من 100 عام كما ان العقد الصخرية فيها تعتبر نادرة حاليا في منطقة جبل عامل نظرا للغزو العمراني الذي اصاب هذه المناطق.

ويؤكد بزي انه لو كان بالامكان انقاذ عدد اكبر من هذه المباني لما ترددنا لكن شدة القصف الاسرائيلي قضت نهائيا على معظم البيوت المماثلة في البلدة والتي تتركز في الحارات التسع القديمة المصطلح على تسميتها وسط البلدة.

ومنعا لضياع الاحجار الصخرية التي كانت تشكل هذه البيوت فقد قامت البلدية بنقلها الى عدد من المساحات الفارغة على سبيل الامانة حيث جرى تجميع اكثر من 100 الف حجر مماثل حتى الآن تتكفل البلدية جميع تكاليف تجميعها ونقلها وتخزينها، حيث يمكن اعادة الاستفادة منها في اعادة الاعمار اذا طلب اصحابها ذلك كما يمكن ان تستغل لاحقا في رصف الطرقات الداخلية في الحارات ويوجد دراسة جاهزة لمشروع كهذا.

وتكفل المكتب الفني بعملية تنظيم الشكل الخارجي للمباني لناحية الديكور والالوان في الوسط كما انه يضع خبرته وإمكانياته لاي استشارة فنية يطلبها اصحاب العقارات فيما يضع بتصرفهم خرائط جاهزة تتناسب وأحجام العقارات الصغيرة في البلدة.
§ وصـلات: