البعد الديني في سياسة جورج بوش

د. جيروم شاهين

جريدة النهار (لبنان)

الأحد، 13 نيسان «أبريل» 2003

     استوقفني خبر ورد في "وكالة الصحافة الفرنسية"، بتاريخ 30/3/،2003 وجاء فيه ان السلطات الاميركية" وزعت كتيبات "واجب المسيحي" على الآلاف من رجال مشاة البحرية الاميركية "المارينز"، تحتوي على ادعية وعلى جزء ينزع من الكتيّب لارساله بريدياً الى البيت الابيض لاثبات ان الجندي الذي ارسله يصلي من اجل بوش. 

وقال احد الصحافيين المرافقين لقوات "التحالف"، ان هذا الجزء يقول: "لقد صلّيت من اجلك ومن اجل عائلتك وموظفيك وجنودنا في هذه الاوقات التي تسودها حالة عدم اليقين والاضطراب. ليكن سلام الله دليلك". 

المستغرب في هذا الخبر ان دولة علمانية، كالولايات المتحدة، تقحم الله بهذا الشكل في حياة مواطنيها وهم متدينون من مختلف الاديان والطوائف، وغير متدينين. 

وعندما اصف الولايات المتحدة بالدولة العلمانية اعني ما اقول. فهي، في الواقع اولى البلدان الغربية التي ازالت الطائفية عن نظامها السياسي وذلك في تعديل دستورها في السنة الـ.1791 فالثورة الفرنسية التي قامت في السنة الـ1789 لم تلغِ، في البداية، الطائفية او الدولة الدينية، بل هدفت، في مرحلة اولى، الى تنظيم العلاقة بين الدولة والاكليروس. وعقب ذلك قيام سلسلة "اتفاقات" (Concordats) بين فرنسا والفاتيكان نظمت العلاقة بين الدولة والكنيسة. وبقيت فرنسا تخضع لنظام الاتفاقات هذا حتى السنة الـ1905 حيث تم "فصل الكنائس عن الدولة"، ولم تصبح فعلاً دولة علمانية، او بالأحرى لا طائفية، الا بعد الحرب العالمية الثانية، ووفق دستور .1945 

صحيح ان علمانية الولايات المتحدة لم تكن معاداة للدين، وأن فلسفة "الثورة الفرنسية" اطلقت تياراً الحادياً، او اقله كانت وراء التيار الفرنسي المتسم "بمعاداة الاكليروسية"، لكن هذا لا يمنع من اعتبار الدولتين علمانيتين، بمعنى انهما فصلتا السلطة السياسية عن السلطة الدينية. 

فكيف تفسر الظاهرة الاميركية المتمثلة باقحام الدين، او التدين، بالشأن العام؟ ربما ان الرئيس جورج بوش هو اكثر الرؤساء الاميركيين "تديّناً لكنّ تديّنه قد يكون الابعد عن التعاليم الرسمية للدين المسيحي. 

من هنا نطرح السؤالين الآتيين: ما هو الخط الديني الذي يسير عليه بوش؟ وهل ان قناعاته الدينية تتحكم في رسم سياساته كرئيس للولايات المتحدة؟ 

معروف ان بوش ينتمي "شكلياً" الى احدى الكنائس الانجيلية التي تسمى بالكنيسة "المنهجية"، او "المتوديست". ومعروف ان هذه الكنيسة هي من الكنائس الاميركية، البروتستانتية والكاثوليكية والاردثوذكسية، التي ادانت بوضوح تام، وتكراراً، عبر بيانات مجالسها الكنسية، الحرب على العراق. 

بالتالي، تردد كثيراً في الآونة الاخيرة، لاسيما منذ بدء المسألة العراقية التي ادت الى حرب الخليج الثالثة التي نشهدها اليوم، ان الرئيس الاميركي قد يكون منضوياً في تيار ديني "اصولي". وذهب البعض الى تسمية هذا التيار الديني الاصولي، الذي ينتمي اليه بوش، باسمه، اي تيار الذين يلتزمون بعقيدة "الولادة الثانية". 

الا ان جماعة المؤمنين "بالولادة الثانية" (ويسمّون ايضاً "المولودون من جديد") هم، في الواقع، من الجماعة التي اطلقت على نفسها اسم "الصهيونية المسيحية". 

في مقالة له في "النهار"، بتاريخ 10/3/،2003 تحت عنوان "لا... ليست صليبية جديدة" يضع محمد السماك الاصبع على الجرح. فباقتضاب كبير، وبدقة، يرجع السماك سياسة الادارة الاميركية الحالية المتهوّدة، وعلى رأسها جورج بوش، الى احد ابعادها، او مسوّغاتها الدينية، اي "الاصولية"، وبالتحديد الانتماء الى عقيدة "الولادة الثانية" لينتهي بالخلاصة الآتية: "من هذا فان الحرب التي يشنها اليمين الديني المهيمن على البيت الابيض ليست صليبية، بمعنى انها ليست حرباً مسيحية على الاسلام، ولكنها وجه متقدم من الحرب الصهيونية التي تحاول ان تجعل من ادارة الرئيس بوش حصناً لها ومخلباً". 

السماك لم يذكر مباشرة في مقاله ان ابناء "الولادة الثانية" هم في صفوف "الصهيونية المسيحية". هو يعرف ذلك، وربما لم يقله حرصاً منه على الا يضع القراء في سلة واحدة جميع البروتستانت الاميركيين مع قلة ممن ادعوا، زيفاً، الانتماء الى خط مسيحي/ انجيلي/توراتي، ليضفوا شرعية مسيحية على سياسات صهيونية واسرائيلية. 

من هنا غاب، في مقال السماك، الرابط بين "الولادة الثانية" والعودة الثانية للمسيح، "ومن مستلزمات هذه العودة - على حد قوله - قيام اسرائيل دولة لكل يهود العالم على كل الارض الموعودة". الامر الذي دفع بسام عفيش الى نشر توضيح في "النهار" "(30/3/2003) يقول فيه "ان عقيدة" الولادة الثانية" عقيدة اساسية في كتاب العهد الجديد الذي هو مرجع الايمان المسيحي، ووردت في اماكن كثيرة منه، وخصوصاً الاصحاح (الفصل) الثالث من انجيل يوحنا "(حديث فرّيسي، رئيس لليهود، اسمه نيقوديموس مع المسيح). 

فالمسألة التي يشير اليها السماك لا ترتبط بالولادة الثانية التي يعنيها الانجيل في الموضع المشار اليه، بل بما انطلق منه المسمّون "صهيونيين مسيحيين" لينادوا "بعودة ثانية" للمسيح مخالفة لما تؤمن به جميع الكنائس المسيحية بهذا الشأن. 

فتأكيداً واستكمالاً لما كتبه السماك، ننطلق من "الاشارات" الدينية او الشبه - دينية، التي رافقت حملة الرئيس بوش للقضاء على الارهاب، بعد احداث 11 ايلول، وغزو العراق، مستخدماً، لتبرير حملته، خطاباً ايديولوجيا/دينيا/رؤيوياً، يتعالى فيه فوق كل الاعتبارات التي اعتادت السياسة الدولية اعتمادها، لنبحث في الاصول الاولى "للصهيونية المسيحية". ولعلّنا بهذه المقاربة نصل الى بلورة احد الابعاد التي تنطوي عليها سياسة بوش، اي البعد الديني. 

"المسيحية الصهيونية" هي ايديولوجيا دينية/رؤية/ سياسية حديثة العهد نسبياً. لكن جذورها تتصل بتيار ديني يعود الى القرن الاول للمسيحية ويسمى بتيار "الالفية" (millenarisme). لكن "الصهيونية المسيحية" انحرفت عن اصولها، وحوّلت، في القرن السابع عشر، وانطلاقاً من انكلترا حتى تستقر في الولايات المتحدة، التيار "الالفي" الى تيار سياسي/ديني/صهيوني. 

فما هي الألفية"، وكيف تحولت الى "مسيحية صهيونية"؟ 

نشأت "الالفية"، منذ بداية المسيحية، في اوساط المسيحيين من اصل يهودي. وهي تعود الى استمرار اعتقادهم بالمسيحية الزمنية، وتأويلهم اللفظي ما ورد في "رؤياً" يوحنا الانجيلي، وهو ان المسيح سيعود الى العالم، محاطاً بالقديسين، ليملك في الارض الف سنة. 

ربما كانت هرطقة مونتانس الفريجي (حوالي السنة الـ172) كانت التعبير الاكثر وضوحاً عن النتائج العملية للحركة الألفية. فلقد اعتبر هذا الاخير ان حياة اعضاء الكنيسة الروحية والأخلاقية تدهورت كثيراً بسبب تأثير العالم السيئ عليها. فأراد ان يرجعها الى العصر الرسوليّ الأول. وقد ادعى انه النبي الجديد الذي اوكل الله اليه هذه المهمة فراح يبشر بقرب نزول اورشليم السماوية من السماء ومجيء السيد الى فريجية العليا (آسية الصغرى) لتأسيس مملكته الارضية ذات الألف عام. 

وبقيت الحركة الألفية في مد وجزر. ففي القرون الوسطى اعتنق الألفيون اكثر فأكثر عقائد مسيحية ابتعدت عن الايمان القويم. كما انهم وقفوا موقفاً معادياً لروما، للبابوية، وللكثلكة. 

وابتداء من نهاية القرن الحادي عشر، نرى الحركات الالفية تنضوي بكثرة تحت لواء الحملات الصليبية. كما تأثرت بعض الحركات الاصلاحية البروتستانتية، في القرن السادس عشر، بالتيار الالفي. 

الا ان بوادر تفسير الكتب المقدسة تفسيراً حرفياً وربطها بالسياسة، ولاسيما بتصور دولة يهودية، تتميماً - حسب زعم الالفيين - لنبوءة الكتاب المقدس، بدأت بشكل بارز في انكلترا، في القرن السابع عشر. ومن ثم انتقلت هذه الحركة الى اميركا، لا سيما ان اقحام المعتقدات الدينية وشبه الدينية في الحياة السياسية امر مألوف في المجتمع الاميركي. لكن ما يدعو الكثيرين اليوم للقلق هو تنامي قوة تيار ديني اصولي يعتبر ان "العد العكسي الى هِرمجدّون" "قد بدأ، وهو يعمل على التأثير المباشر في صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة وعلى نحو ما، من خلال "المبشرين" وأجهزة الاعلام. 

ويعتبر هذا التيار الاصولي ان مجيء المسيح الثاني قد اقترب. لكن، قبل هذا المجيء، على بعض الاحداث ان تقع. انها "علامات الازمنة": تبشير العالم، و"عودة" اليهود، واعادة بناء دولة اسرائيل، وظهور المسيح الدجال، وموجة من الصراعات... كل هذا يتوّج بمعركة "هِرمجدّون" (قرية مذكورة في سفر الرؤيا وهي تقع شمال القدس) حيث تزج الامم الكبيرة في معركة "الحق والباطل". وعند اقتراب افناء العالم، يظهر المسيح. وتبدأ مرحلة (حسب بعض الروايات غير المتفقة مع غيرها على تفاصيل هذا الحدث "الانقضائي") قدوم سبع سنين يعرف العالم خلالها حروباً نووية وفوضى اجتماعية يجيء المسيح في آخرها ويخطف المسيحيين "المولودين من جديد" على سحابة، فيلاقونه في الهواء، ويخلصون من الحرب. خطف المسيحيين في السحب مرجعه القديس بولس في رسالته الاولى الى اهل تسالونيقي (خصوصاً الآيات 15-17 من الفصل الرابع). اما "المولودون من جديد "فهو مصطلح له تعريفات عدة، تشترك كلها في اعتبارهم جماعة الذين اختاروا شخصياً يسوع المسيح للحصول على الخلاص فولدوا من جديد. انهم يعتبرون ان الكتاب المقدس لا يخطئ، في حرفيته، وأيا كانت المواضيع. وهم محافظون جداً في اخلاقهم الجنسية، لا يدخنون ولا يشربون الكحول ولا يلعبون القمار. 

وحسب رواية اخرى، لن يخطف "المولودون من جديد" في السحب، بل سيعيشون الكارثة. لذلك، عليهم ان يستعدوا لحماية انفسهم خلال الحرب النووية التي "خطط لها الله". فالسلاح النووي "يصبح عندئذ اداة لتحقيق مقاصد الله. والميل الى تفسير احداث السياسة الدولية بمنظور "نهاية العالم" يصبح مشروعاً لا بل ضرورياً. كل دعاة "الألفية" مجمعون على اعتبار الشرق الاوسط مسرحاً للحرب/الكارثة الموصوفة اعلاه. 

فهل يكون جورج بوش متأثراً في رسم سياسة بلاده الخارجية بايديولوجية الالفيّين؟ 

لو اعدنا قراءة خطب بوش، منذ الحادي عشر من ايلول 2001 لوجدنا الكثير من التعابير التي تدخل في مناخ "الالفية التي انتعشت مع بداية الالف الثالث: من زلة لسانه حول الغزوة "الصليبية"، الى تقسيمه العالم الى محورين، محور الشر ومحور الخير، الى استخدام التعابير الدينية في خطاباته، الى الحرب التي اعلنها ضد الارهاب، الى اعتبار من ليس مع اميركا عدواً للديموقراطية، الى توقيعه قرار الكونغرس الذي اعتبر القدس الموحدة عاصمة لاسرائيل، ونقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس، علماً ان هذا القرار اتخذه الكونغرس في السنة .1995 لم يوقّع الرئيس بيل كلينتون على هذا القرار، بل تم حفظه بالارشيف. 

فهل يكون جورج بوش في حالة رؤيوية جعلته يعتقد ان عليه، هو وجميع "المولودين من جديد"، ان يتهيأوا للمعركة الحاسمة بين "الحق والباطل"، معركة "هِرمجدّون"؟ 

أرسل المقال

أرسل المقال إلى صديق: 

§ وصـلات:

Main Page
 
 

    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Opinions Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic