"جنرال الحمّص" أنطوان لحد

أمير غيلات (ترجمة: اسماعيل عباس)

جريدة المستقبل (لبنان)

الخميس، 19 حزيران «يونيو» 2003
انطوان لحد 
جنرال الحمـّص
أنطـوان لحــد

     نشرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، أمس، مقابلة موجزة مع قائد ميليشيا العملاء انطوان لحد، وصفته في عنوانها بأنه "جنرال الحمّص"، قبل أيام من افتتاحه مطعماً جديداً في تل أبيب يقدم "أنواعاً كثيرة من المأكولات".

الآتي ما كتبته "معاريف":

بعد أن اضطر إلى خلع ملابسه العسكرية، بدأ قائد جيش لبنان الجنوبي السابق، الجنرال انطوان لحد، بشقّ طريق جديد في حياته. بدل أن يقوم بمحاربة حزب الله، يوشك لحد على فتح مطعم جديد في متنزه تل أبيب.

"أنا مُلزم بكسب رزقي من مصدر ما"، أوضح لحد أمس قراره بالتحوّل المهني إلى مجال تقديم المأكولات. وقال لحد إن قائمة المأكولات ستتضمن "أنواعاً كثيرة".

أضاف لحد، الذي يقيم وحيداً في إسرائيل: "في فرنسا يصفونني بالإرهابي، وفي الدول العربية ينظرون إليّ كخائن، فقط هنا يمكنني البقاء".

أمس منح لحد مقابلة لصحيفة "معاريف" خلال زيارة قصيرة له إلى حيفا لتقديم النسخة الأولى من كتابه "في قلب العاصفة" إلى مدير وزارة التربية في حيفا، اهرون زبيده، المسؤول عن استيعاب أفراد جيش لبنان الجنوبي في جهاز التعليم.

وقال لحد غاضباً: "مرّت أيام كان رؤساء حكومة إسرائيل "يحجّون إليّ" أما اليوم لا أحد مستعد حتى للإصغاء إليّ. إنهم يتجاهلونني ببساطة، ويُصغون دائماً إلى أصحاب المصالح الأخرى". ولم يوفّر لحد أيضاً القادة العرب في إسرائيل الذين يصفونه "بالخائن" من انتقاده. وقال لحد انه "ما لم تخرج القوات المحتلة من لبنان، فلن يطرأ أي تغيير على الوضع، وسيواصل كل من حزب الله وسوريا وإيران فعل كل ما يحلو لهم".

القسم الرئيسي من غضب لحد موجّه إلى حكومة إسرائيل التي تنازلت وتخلّت عن مقاتليه. ويتزايد غضب لحد كلما مرت الأيام منذ الانسحاب من جنوب لبنان ـ "الهروب الهستيري" على قوله ـ. ويضيف لحد: "كنت أؤيد الانسحاب، لكن كان يتعين القيام بذلك بصورة منظمة ومبلورة وليس بشكل هستيري كما فعلوا ذلك، بحيث أنهم، لم يقولوا الحقيقة لي".

("معاريف" 18/6/2003)

أرسل المقال

أرسل المقال إلى صديق: 

§ وصـلات:

Main Page
 
 

    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Opinions Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic