آلية جديدة للدفاع عن لبنانية "المزارع"

ثريا شاهين
جريدة المستقبل (لبنان)
الجمعة، 14 كانون ثاني «يناير» 2005

     يحتل ملف مزارع شبعا أولوية في الاهتمامات السياسية والديبلواسية اللبنانية، خصوصاً أن إسرائيل لا تزال تحتل منطقة المزارع فضلاً عن النقاط الحدودية الثلاث. وبما أن الحديث دولياً يتناول المحاولات لإعادة إحياء مسارات التفاوض، وثمة استعدادات بشأن مساع لهذه الغاية، فمن المفيد جداً للبنان إعادة تحضير هذا الملف.

وكشفت مصادر ديبلوماسية أنه، بالتزامن مع القناعة اللبنانية بضرورة إعادة تحضير هذا الملف، فإن محادثات نائب وزير الخارجية السوري السفير وليد المعلم في بيروت الإثنين الماضي، تناولت هذا الموضوع، وما يمكن القيام به بالنسبة الى إعادة تحريك الإثباتات اللبنانية والسورية تجاه الأمم المتحدة حول لبنانية مزارع شبعا. وستستمر الاتصالات اللبنانية ـ السورية التشاورية حول ذلك.

وتؤكد المصادر أن لبنان في صدد إعداد آلية جديدة للدفاع عن لبنانية مزارع شبعا، ستُظهر من جديد، كما ثوابته حيال هذه المسألة، قوة الحجة اللبنانية ومتانة الحق اللبناني وشرعيته استناداً الى القانون الدولي.

ويلاحظ لبنان وجود عناصر جديدة تزيد من ثبات مواقفه وتعزز المقومات حول لبنانية المزارع، كما أنها تقدم من جديد صدقية موقف لبنان المعروف في هذه القضية، وتبعده عن إمكان اتهام الأطراف المتضررة له بالمناورة.

وتشير المصادر الى أنه نتيجة للمعطيات الموجودة في هذا الملف، فإن موقف لبنان سيكون قوياً ومعززاً بوثائق، وإن جوانب موضوع ضرورة إعادة مزارع شبعا الى السلطة الشرعية اللبنانية قد أحيط بالتحضيرات من كل الجوانب لا سيما تلك القانونية. ومن المرتقب في ضوء ذلك أن يحدد لبنان مقترحاته لتحقيق أهدافه السياسية بتثبيت لبنانية المزارع وضرورة أن يتم استكمال تنفيذ القرار 425.

وترى بيروت أنه قبل الحديث عن تطبيق القرار 1559، من الأولويات أن يسعى المجتمع الدولي الى تطبيق القرارات الدولية كافة، لا سيما إنهاء احتلال إسرائيل لمزارع شبعا وللجولان السوري، لأنها أراض محتلة يجب أن تستعاد على أساس أن الأمر مسألة سيادية.

والآلية اللبناية الجديدة المرتقبة حول تعزيز تثبيت لبنانية مزارع شبعا ستكون محور اهتمام غربي ومن جانب الأمم المتحدة أيضاً، خصوصاً أن المسائل المتعلقة بالحدود بين لبنان وسوريا يمكن معالجتها، وأن سوريا تعتبر الداعم الأول للحقوق اللبنانية، وأعربت عن كامل استعداداتها وجهودها لدعم موقف لبنان تجاه الأمم المتحدة حول لبنانية المزارع.

أرسل المقال

أرسل المقال إلى صديق: 

§ وصـلات:

Main Page