رسالة إلي شركاء الحضارة ... المسيحيين العرب

مصطفي الفقي *

  الكاتب:

الحياة

  المصدر:

11 كانون أول - ديسمبر 2001

  تاريخ النشر:

 

     لا يكاد التاريخ - قديمه وحديثه - يذكر فترة حرجة للحضارة العربية الإسلامية مثل تلك التي تمر بها حالياً، إذ يتعرض الإسلام لحملة ضارية تستهدف مكانته السامية، ورسالته الخالدة، وحضارته السمحاء. ولا شك أن تلك الحضارة هي نتاج جهد مشترك وعطاء متصل للمسلمين والمسيحيين واليهود في ظل الدولة الإسلامية الكبري والتي تمثل الأمبراطورية العثمانية آخر صورها، لذلك فإن مسؤولية ذلك البناء الحضاري الشامخ الذي يمثل قنطرة بين حضارة الأغريق - التي نقلوها عن الحضارة المصرية القديمة - وبين عصر النهضة الأوروبي، إن مسؤولية ذلك البناء الذي هو نتاج لفكر أبناء الديانات السماوية داخل الدولة الإسلامية تنبع من أنه حصاد لاختلاط قوميات متعددة احتوتها مظلة الإسلام فقدمت بدورها تراثها الحضاري لكي يكون اضافة متنوعة في اطار بوتقة إنسانية تتسم بالتعدد وتتصف بالشراكة. أقول ذلك بمناسبة ما أفرزته أحداث الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) من تداعيات حاولت فيها بعض الدوائر إقحام الإسلام الحنيف في خلفية الإرهاب بضرباته الموجعة وخبطاته العشواء وتصرفاته التي تتنافي مع كل القيم الدينية والأخلاقية والقوانين الطبيعية والوضعية كافة.

ولعل الذي يدفعني إلي مخاطبة المسيحيين العرب في هذه الظروف البالغة الحساسية والتعقيد هو استنادي إلي عدد من الأسباب أسوقها في ما يلي:

أولاً: إن المسيحيين العرب هم في طليعة رواد الحركة القومية وإسهامهم في إثراء الفكر العربي أمر لا يحتاج إلي إثبات كما أن مشاركتهم في كل قضاياه لا تحتاج هي الأخري إلي دليل جديد، ويكفي أن نتذكر أن الأغلب الأعم من المسيحيين العرب وقف في صفوف أمته مدافعاً عن شخصيتها متمسكاً بهويتها أمام كل أنواع الغزو الخارجي - مغولياً أو صليبياً أو بريطانياً أو فرنسياً أو إيطالياً - وعندما بدأت الهجمة الصهيونية فإن المسيحيين العرب كانوا دائماً في الصفوف الأولي حتي أن عدداً من فصائل المقاومة الفلسطينية كان المسيحيون الفلسطينيون هم قيادتها التاريخية وأداتها التنفيذية.

ثانياً: إن شهادة المسيحيين العرب في هذه الظروف تكتسب صدقية خاصة لأنها تكون شهادة غير مجروحة إذ تأتي من شركاء البناء الحضاري الذين عايشوا الوجود الإسلامي لما يزيد علي أربعة عشر قرناً حافلة بالحروب والمواجهات والتحديات ولكنها أكدت دائماً منطق التواصل الحضاري والتداخل الانساني وأعطت أهل الذمة كل أسباب الرعاية والاهتمام.

ثالثاً: إن نسبة لا بأس بها من عرب المهجر يدينون بالمسيحية في مختلف طوائفها ولذلك فإن احتكاكهم بالغرب أكثر وربما تكون صلتهم به أقوي. فالعربي المسيحي قد يلتقي نظيره الأوروبي أو الأميركي في مناسبة دينية أو خدمة كنسية ويظل في كل الأحوال عربي الفكر والمزاج يقدم صورة مشرقة عن أمته ويضع الإسلام في مكانه اللائق باعتباره أحد المكونات الرئيسية للحضارة العربية التي ينتمي اليها.

رابعاً: إن الإنصاف يقضي بأن يتحمل شركاء الحضارة في هذه المرحلة الصعبة دورهم التاريخي في تقديم صورة الإسلام الصحيح وإزالة الشوائب التي تحيط بصورته والدعايات الظالمة التي يتعرض لها، ولا شك أن المسيحيين العرب هم أعرف الناس بقيمة الحضارة التي ينتمون اليها وينتسبون إلي تاريخها، بل إنني أوسع الدائرة لكي أخاطب الجاليات الأوروبية التي اختلطت بالعرب في مراحل مختلفة من تاريخها خصوصاً الجاليات الأرمنية واليونانية والايطالية، فضلاً عن أولئك الذين انصهروا في المجتمعات العربية رغم أصولهم الأجنبية.

خامساً: إن الأقباط يتصدرون - بحكم حجمهم العددي ومصريتهم الخالصة - قائمة المسيحيين العرب الذين يتحملون مسؤولية الدفاع عن البناء الحضاري الذي ينتمون اليه والنسق الثقافي الذي يعبرون عنه، وتاريخهم الوطني يشهد لهم في مناسبات كثيرة ذلك الدور المرموق في مواجهة الاحتلال الاجنبي والدفاع عن تراب الوطن الذي ينتمون اليه.

سادساً: إن مبرر دعوتنا المسيحيين العرب لكي يقوموا بهذا الدور ليس هو أبداً محاولة تصدير المشكلة إليهم او تحميلهم ما لا يطيقون، فأنا أظن أنهم يمارسون هذا الدور فعلا ولقد ظهرت لهم تجليات فاعلة في مناسبات دورية أو محافل سياسية كان تعبيرهم فيها قوياً عن انتمائهم الحضاري ودفاعهم مخلصاً عن دين عايشوه وإن لم يعتنقوه، ولا يزال التاريخ يذكر أمثلة لمسيحيين عرب كان فهمهم للشريعة والفقه الإسلاميين محل تقدير واحترام في عدد من الدول العربية، إذ لا زالت أصداء خطب مكرم عبيد باشا - أمين عام حزب الأغلبية في مصر قبل ثورة 2591 - ماثلة في الأذهان، كما أن خطبة شهيرة للسيد ميشيل عفلق - فيلسوف البعث العربي الاشتراكي - في مناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف لا زالت هي الاخري تحتل مكانة في ذهني لا تبرحه منذ سنوات.

سابعاً: إننا لا ندعي وهماً أن علاقة المسيحيين العرب بشراكاء الحضارة كانت دائماً علي ما يرام، بل إننا نعترف بأن هناك عثرات اعترضت طريق المسيرة في مراحل مختلفة من تاريخها الطويل ولم تكن الصوة وردية دائماً، بل كان هناك ما يعكر صفو المياه ويثير النعرات الطائفية في مناسبات مختلفة، لذلك فإن شهادة المسيحيين العرب في هذه الظروف ستتسم بقدر كبير من الموضوعية، بل وقسط وافر من الفروسية.

ثامناً: إن الظروف الحالية التي يمر بها العالم توحي بأن هناك محاولة متعددة الأطراف لتوظيف نتائج وتداعيات 11 أيلول (سبتمبر) لخدمة سياسات محددة أو مصالح واضحة ويبدو أننا ندفع في ذلك فاتورة غالية بدماء فلسطينية وأموال عربية، فضلاً عن التشويه المتعمد لصورة العرب ومعتقداتهم الدينية ودمغ مجتمعهم المعاصر بالتخلف والانحراف من دون سند واضح أو دليل محدد. لذلك فإن المسيحيين العرب يدفعون مع غيرهم من ابناء الحضارة الإسلامية نصيبهم من كلفة تلك الأحداث ومحاولات توظيفها.

تاسعاً: إن المسيحيين العرب عندما يقومون بهذا الدور فإنهم يمهدون الطريق نحو اندماج أكثر وشراكة أقوي في اطار الجماعة العربية التي يجب أن تسمح بأكبر قدر من التعددية وأوسع مساحة للحرية، وفي تاريخ الأمم منعطفات تقوي بها الأواصر، واختبارات تنصهر معها الروابط بحيث تصبح نقاط تحول تاريخية في علاقات أصحاب الديانات وتبقي مكوناً أساسياً في ذاكرة الأمة.

عاشراً: إن ما ندعو إليه اليوم إنما يمثل مسؤولية مشتركة لكل عربي يرفض أن تشوه صورته أو يساء لحضارته لأن النتيجة تنسحب علي الجميع، كما أن المشاكل تتقاسمها الأطراف كلها. ونحن أمام منعطف خطير يحتاج من كل عربي الي دور مؤثر يضع صورته في إطارها اللائق ويقطع الطريق علي كل محاولات التشويه أو الاستبعاد او الإقصاء.

وبهذه المناسبة فإنني أقول إن الغرب لا يعرف الكثير عنا، فالمواطن العادي في الولايات المتحدة الاميركية معلوماته محدودة للغاية عن العرب وكل مصادر معلوماته تقدم له صورة شوهاء تستدعي بعض مظاهر الإرهاب والتخلف والسفه. وهذه كلها مكونات ظالمة لشخصية مظلومة تحتاج الي دفاع موضوعي قوي خصوصاً في هذه المرحلة، ولكن أوروبا تعرف اكثر عن العالم العربي حيث تشكلت صورة العربي الحديث لديها من مصدرين هما فهم بريطانيا للشرق الأوسط وارتباط فرنسا بشمال افريقيا، كما أن التواصل بين الحضارتين العربية الإسلامية في جانب والغربية المسيحية في جانب آخر هو شاهد دائم علي الروح التي حكمت العلاقات بينهما لقرون طويلة، بل اإنني أزعم ان أوروبا المسيحية تحتجز في خلفيتها الفكرية جزءاً كبيراً من التراث الإسلامي الذي امتد الي منطقة البلقان و جزر البحر الأبيض فضلاً عن الأندلس وغيرها من معابر الحضارة وجسور الاتصال بين الثقافات المطلة علي البحر المتوسط، كما أن في مكونات كل عربي - مسلماً أو مسيحياً - جزء كبير من الحضارة الغربية بكل ما لها وما عليها وأي انكار لهذه الحقيقة هو تجاهل عبثي لا مبرر له، فالحضارات لا تملك خطوطاً فاصلة تعزل بعضها عن البعض الآخر ولكنها تملك قنوات متصلة تربطها بمفهوم الأخذ والعطاء. 

ولقد أثبتت الدراسات النوعية للمجتمعات الحديثة أن التعددية نعمة وأن وجود الاقليات ميزة، فالوجود المسيحي العربي يعطي امتنا شخصية متميزة ويثبت رحابة تاريخها وتنوع حضارتها، والأمم الناهضة والشعوب الذكية تبرع في توزيع الأدوار عند اللازوم وتجعل من الاختلافات الدينية والمكونات الحضارية مصدراً لتعظيم مصالحها وتحقيق أهدافها والدفاع عن غاياتها. ونحن في هذه المرحلة التي تشتد فيها الحملة الضارية ضد هويتنا القومية وحضارتنا العربية، في احتياج شديد الي استخدام كل عناصر القوة لدينا ومظاهر التنوع فينا وفي مقدمها الدعوة الي قيام المسيحيين العرب بدور فاعل في هذه المرحلة دفاعاً عن تاريخنا الواحد وتراثنا المشترك، وقد يكون موقفهم المنتظر بداية لروح جديدة في عالمنا العربي تقوي بها العروة الوثقي بيننا وتزدهر معها حقوق الانسان لدينا، خصوصاً اننا نشهد في هذه الأيام مظاهر لذلك. فبابا الفاتيكان يدعو الكاثوليك في العالم - ومن بينهم العرب - الي الصيام في آخر أيام رمضان المبارك مشاركة لإخوانهم المسلمين، كما أن ليالي القاهرة - علي سبيل المثال - تزهو بمآدب الوحدة الوطنية التي بدأها البابا شنودة الثالث منذ سنوات عدة وذلك تقليد رفيع لا بد أن له مثيلاً في معظم العواصم العربية لأننا بحق نواجه التيار المعادي في قارب واحد لأننا شركاء قدر ومصير وحياة.


* كاتب قومي، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشعب المصري

 

§ وصـلات:

Main Page
 
 
 

    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Opinions Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic