جرس الإنذار يدق في برك رأس العين
المياه العذبة تشح والتملّح يصيب الآبار


السفير  (السبت، 25 آب 2001)

ثناء عطوي

تشهد منطقة صور وقرى القضاء ازمة مياه فعلية ناجمة عن الانخفاض الكبير في منسوب مياه برك رأس العين ونبع الرشيدية التي تغذي مدينة صور وثلاثين قرية في قضائها اضافة الى بلدات عدة في محيط بنت جبيل.

ويؤكد رئيس مصلحة ري الجنوب الليطاني المهندس ابراهيم حطيط ل”السفير” على انخفاض منسوب البرك بمعدل 21 في المئة هذا العام، بين شهري شباط وآب، ويوضح انه بحسب القياسات المائية التي تجريها المصلحة اسبوعيا، تبين بالارقام ان منسوب المياه بلغ، في شهر شباط 2001، 468 “ليتر ثانية” ثم انخفض في شهر آب الى 368 “ليتر ثانية”، وهذا تراجع كبير ومخيف ستكون له انعكاساته السلبية في المستقبل، لا سيما اننا لا نملك في لبنان سياسات مائية على غرار الدول الاخرى ولا سدودا او بحيرات صناعية وغيرها.

ويلفت حطيط الى ظاهرة خطيرة جدا بدأت تتكاثر في الاونة الاخيرة وهي تملّح عشرات الآبار، كإشارة على نفاد مياهها في محيط برك رأس العين المباشر، على بعد مئات قليلة من الامتار عنها، وغير المباشر، اي في القرى الساحلية القريبة من البرك. ويرد سبب الشح في البرك والجفاف في الآبار الى عوامل اكيدة كما يقول، لكنها غير ثابتة علميا، نتيجة غياب الدراسات المتعلقة بهذا الموضوع والتي كنّا قد طلبنا من وزارة الموارد اجراءها، لانها مسؤولية الوزارة وليس اي جهة اخرى، وابرز العوامل هي قلّة الامطار خلال العامين الماضيين وعشوائية حفر الآبار الارتوازية، رغم كل التحذيرات التي اطلقناها بضرورة تنظيم هذه العملية لتصريف المياه الجوفية بشكل مدروس ومحدد.

واكد حطيط ان هذه الفوضى هي نتيجة السهولة التي يجدها المواطنون في الحصول على رخص، فمن يريد رخصة يستحصل عليها بسرعة البرق ويحفر البئر بيوم واحد من دون اي دراسة واي رقيب، وهذا ما زال مستمرا حتى الساعة، وبرغم الكارثة التي تهدد المنطقة لا زلنا نرى عشرات الآبار تحفر في عمق الارض يوميا هنا وهناك وفي هذه البلدة وتلك.  

وحذر حطيط من مزيد من التراجع والانخفاض في منسوب مياه “البُرك” التي تعد مصدر المياه الوحيد في كل المنطقة، اذا ما استمر موسم الجفاف وتواصل الحفر بطريقة غير مدروسة، لافتا الى ان التأثيرات ستطال اول من تطال آلاف الدونمات من الاراضي الزراعية الممتدة على طول السهل الساحلي لا سيما وان مجرى الليطاني يعاني حالة جفاف مماثلة ايضا، وهو المجرى الذي يروي كل السهل الساحلي الممتد من سينيق قرب صيدا حتى المنصوري جنوب صور.  

رئيس مصلحة مياه صور علي داوود، قال: ان انخفاض منسوب البرك لم يظهر بهذا الشكل الا خلال العام الحالي رغم ان بوادره كانت قد بدأت العام الماضي، ولفت الى ان المصلحة غير معنية بالدراسات المتخصصة بالموضوع “لكننا سبق وابدينا رأينا حول دقة وضرورة المعالجة وفق قواعد علمية تحدد مصدر المشكلة وسبب الجفاف، لاننا حتى الآن لا نعرف مصدر مياه البرك.  

عضو لجنة محمية شاطئ صور الدكتور فرحات فرحات قال ان عددا من الخبراء اكدوا للجنة المحمية ان انخفاضا طرأ على منسوب المياه بلغت نسبته خمسين في المئة منذ العام 1970 وحتى اليوم.  

اضاف لقد وصلتنا انذارات الجفاف في الاسابيع الماضية الى بلدة باتولية، حيث توقفت عدة آبار عن الضخ لثلاثة ايام وبالتالي توقفنا عن ري مئات الدونمات في سهل باتولية.  

وطالب فرحات باجراء دراسة جيولوجية للآبار التي تتسبب بالجفاف، مشيرا الى مخاطر انعكاس الآبار الخمسة التي يتم حفرها حاليا من قبل مجلس الجنوب في منطقة صديقين، لتغذي مناطق وبلدات في بنت جبيل، “وقد راجعنا وزير الموارد بالموضوع فأكد انه طلب من مجلس الجنوب اجراء دراسة قبل التلزيم لكن الاخير لزّم الدراسة والمشروع معا! هذا عدا عن مشاريع اخرى معدة لتغذية منطقة الناقورة عبر جر مياه رأس العين وذلك كله من دون اي دراسة لمدى قدرة البرك وحجمها وامكانيات الضخ منها”.

 


 

    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic